عادي

السيسي: سهام الإرهاب تحاول تقويض استقرار شعوبنا

00:44 صباحا
قراءة دقيقتين
1

القاهرة: «الخليج»، وكالات

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أن إفريقيا لا تزال تعاني أخطار النزاعات المسلحة، والحروب الأهلية، بخلاف الأعباء الثقيلة التي حلت بسبب جائحة كورونا، بما يهدد من استدامة الأمن في القارة، فيما أكد الرئيس التونسي قيس سعيّد أن الحوار خيار استراتيجي لتحقيق السلام والتنمية في القارة الإفريقية.

مشاركة 40 رئيساً إفريقياً

وأضاف السيسي، في كلمة امام  منتدى اسوان للتنمية والسلام، بمشاركة 40 رئيساً إفريقياً، أن سهام الإرهاب تحاول تقويض استقرار شعوبنا، فضلاً عما تجلبه من ظواهر عابرة للحدود، مثل تهريب وانتشار الأسلحة، وتفاقم الجرائم المنظمة، والاتجار بالبشر، والهجرة غير الشرعية، والنزوح القسري.

وفي السياق، أكد الرئيس التونسي قيس سعيد أن الحوار خيار استراتيجي لتحقيق السلام والتنمية في القارة الإفريقية.

وأعرب الرئيس التونسي قيس سعيد عن ارتياح بلاده «للحركة الإيجابية التي تشهدها علاقات التعاون بين الدول الإفريقية وتغليبها للحوار كخيار استراتيجي لتحقيق التنمية والسلام».

ولفت إلى أن تونس بادرت إلى دعوة المجتمع الدولي لاعتماد مقاربة تشاركية للتعاطي الفاعل مع جائحة كورونا التي لم تستثنِ أحداً.

استنباط آليات للتصدي للتهديدات

وفي هذا الصدد، أشار الرئيس التونسي إلى أنه «تم التأكيد على توسيع مفهوم الأمن الدولي الشامل وتمت المناداة بضرورة استنباط آليات للتصدي للتهديدات والتحديات التي تواجهها الإنسانية جمعاء».

وذكّر بأن هذه المساعي قد تكللت بإقرار مجلس الأمن الدولي في يوليو/ تموز 2020 هدنة إنسانية لوقف الأعمال القتالية والنزاعات المسلحة.

ومن المقرر أن يعقد المنتدى 15 جلسة على مدار أيامه الخمسة، يناقش فيها وباء كورونا، وسبل تأمين اللقاحات إلى شعوب ودول القارة. كما يناقش المنتدى قضية الإرهاب في ظل الجائحة، والحاجة الملحة لحلول متكاملة، حيث يمثل الإرهاب تهديداً كبيراً ومتعدداً للسلم والأمن في إفريقيا. كما يناقش المنتدى قضية التغيرات المناخية والتجارة البينية الإفريقية، وكذلك قضية تطوير البنية التحتية في إفريقيا.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yb9uth8c