عادي

الإمارات والاتحاد الأوروبي يؤكدان تضافر الجهود لمكافحة «كوفيد-19»

00:55 صباحا
قراءة دقيقتين
وزارة الخارجية

عُقد أمس الاجتماع الثاني للمسؤولين رفيعي المستوى بين وزارة الخارجية والتعاون الدولي في دولة الإمارات والدائرة الأوروبية للشؤون الخارجية، وذلك في إطار اتفاق التعاون بين الجانبين.
ترأس الاجتماع الافتراضي عن جانب الإمارات محمد الشحي مدير إدارة الشؤون الأوروبية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، فيما مثل الاتحاد الأوروبي كارل هاليرجارد نائب مدير منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وقد رحب الجانبان بالتقدم المحرز في تنفيذ الاتفاقيات الموقعة في عام 2018، والتي ساهمت في تعزيز التعاون في عدد من المجالات بما في ذلك الاقتصاد والزراعة والتجارة والعلوم المتقدمة والطاقة المتجددة والتغير المناخي والأمن ومكافحة الإرهاب والتعاون التنموي وفي مجال المساعدات الإنسانية.
وأكدت دولة الإمارات والاتحاد الأوروبي أهمية تضافر الجهود لمكافحة جائحة «كوفيد-19» والالتزام بمواصلة تبادل أفضل الممارسات في مجال التصدي للجائحة، ونوها إلى أهمية إكسبو 2020 دبي في تعزيز العلاقات بين دولة الإمارات والاتحاد الأوروبي، حيث سيشارك الاتحاد الأوروبي في إكسبو 2020 دبي بالشراكة مع الدول الأعضاء وعدد من الشركاء.
التجارة والتحول الرقمي 
وبحث الجانبان خلال الاجتماع سبل تعزيز التعاون التجاري والاستثماري، ولا سيما في ما يتعلق بجهود الجانبين في إزالة العقبات التي تعترض التجارة، وتوسيع الروابط الاستثمارية، والتعاون في القطاعات المتطورة، بما في ذلك، الطاقة المتجددة، والأمن الغذائي، وعلوم الفضاء، والرقمنة، والذكاء الاصطناعي، وسلسلة الكتل «Blockchain».
الأمن ومكافحة الإرهاب 
كذلك شكل الاجتماع فرصة للجانبين لمراجعة ما تم إحرازه حتى الآن والتعرف على الفرص الجديدة في مجالات الأمن ومكافحة الإرهاب، بما في ذلك منصة مركز تجنب المخاطر الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية، المعنية بتقديم التدريبات المهنية والدراسات والأبحاث في هذا المجال، ومركز «هداية».
واتفق الجانبان على استكشاف فرص إضافية لتبادل أفضل الممارسات والخبرات في الأنشطة المتصلة بالأمن (ولا سيما في مجال منع التطرف العنيف ومكافحته)، ومواصلة الحوار المستمر بشأن مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وتعميق التعاون في مجال استرداد الموجودات.
(التعاون الإنمائي والمساعدات الإنسانية والتعاون متعدد الأطراف)
وبحث الجانبان سبل تعزيز الحوار حول السياسات ومجالات التعاون الإنمائي والمساعدات الإنسانية وخاصة في الشرق الأوسط والقرن الأفريقي، وأعرب الجانبان عن تطلعهما إلى مؤتمر بروكسل الخامس المقبل حول «دعم مستقبل سوريا والمنطقة»، كما تبادلا وجهات النظر حول كيفية تعميق التعاون في مجال تعزيز أجندة التنمية المستدامة لعام 2030، واتفاقية باريس، وتمكين المرأة وحمايتها.
وأكد الجانبان أهمية تطوير التعاون بين دولة الإمارات والاتحاد الأوروبي في مجال الهجرة بما يتماشى مع مبدأ المسؤولية المشتركة وفي إطار تعميق التعاون في مجال زيادة التواصل بين الشعوب، حيث أتاح الاتحاد الأوروبي فرصاً لمشاركة الطلاب والباحثين والمبتكرين الإماراتيين في برامج الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك «هورايزون أوروبا» و«إيراسموس».
وتم الاتفاق على أن يعقد الاجتماع المقبل للمسؤولين رفيعي المستوى بين وزارة الخارجية والتعاون الدولي في دولة الإمارات والدائرة الأوروبية للشؤون الخارجية في عام 2022، على أن يتم تحديد مكان انعقاده لاحقاً. (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yb9obegv