عادي

دعوات دولية لالتئام مجلس النواب الليبي لمنح الثقة للحكومة

01:21 صباحا
قراءة 3 دقائق
1

توالت الدعوات الدولية بضرورة التئام مجلس النواب الليبي لمنح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية، يوم بعد غد الاثنين.

 وفي هذا الإطار، بحث رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، يان كوبيش، في موسكو، أمس الأول الخميس، مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، عدداً من القضايا المتعلقة بالتطورات السياسية والأمنية والاقتصادية في ليبيا، بما في ذلك سبل المضي قدماً في تنفيذ خريطة الطريق السياسية، واتفاق وقف إطلاق النار.

فيما قال السفير الأمريكي لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، إن منح مجلس النواب الثقة للحكومة الجديدة «مطلوب بشكل عاجل» حتى تتمكّن من مباشرة مهامها، في حين أكد رئيس الحكومة الجديدة، عبدالحميد الدبيبة، على أهمية الدور «الإيجابي» لألمانيا من خلال قيادة موقف أوروبي موحد تجاه بلاده.

وقال بيان للبعثة الأممية نشرته على موقعها الرسمي، إن كوبيش شدد خلال لقائه لافروف، ونائبه ميخائيل بوجدانوف في موسكو، على الحاجة الملحة للمضي قدماً في تشكيل حكومة انتقالية موحدة قادرة على تلبية احتياجات الشعب الليبي وتهيئة البلاد لإجراء الانتخابات الوطنية في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وحث الطرفان مجلس النواب على الالتئام في الموعد المقرر في 8 مارس/ آذار الجاري للتداول في منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية. 

من جهته، جدد لافروف، ونائبه بوجدانوف دعم روسيا لجهود الأمم المتحدة في ليبيا الرامية إلى مساعدة الشعب الليبي في سعيه إلى ليبيا مستقرة ومزدهرة وذات سيادة وموحدة.

بدوره، قال السفير الأمريكي لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، إن منح مجلس النواب الثقة للحكومة الجديدة «مطلوب بشكل عاجل» حتى تتمكّن من مباشرة مهامها. 

وأضاف نورلاند، في تغريدة نشرتها السفارة الأمريكية في ليبيا، عبر حسابها في موقع «تويتر»، أن هناك حاجة لاتخاذ إجراءات عاجلة من جانب القادة الليبيين لتمويل الإصلاحات اللازمة في قطاع الكهرباء وغيره من المجالات الرئيسية الأخرى.

قلق دولي

جاءت تعليقات السفير الأمريكي، بعد ساعات من بيان مجموعة العمل الاقتصادية حول ليبيا، والتي تضم «الاتحاد الأوروبي ومصر والولايات المتحدة، إلى جانب البعثة الأممية»، أعربوا فيه عن قلقهم بشأن الوضع في قطاع الكهرباء، مطالبين بالإسراع في تخصيص التمويل اللازم لإجراء إصلاحات عاجلة، تخوفاً من أي تدهور في القطاع الحيوي بليبيا.

إلى ذلك، أكد رئيس الحكومة الجديدة، عبدالحميد الدبيبة، على أهمية الدور «الإيجابي» لألمانيا من خلال قيادة موقف أوروبي موحد تجاه بلاده.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي تلقاه الدبيبة، أمس الجمعة، من المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، ناقشا خلاله مستجدات الوضع السياسي في ليييا.

وقال المكتب الإعلامي لحكومة الوحدة الوطنية، في بيان، إن ميركل هنأت الدبيبة بمناسبة تكليفه برئاسة الحكومة.

دور إيجابي

وأكد الدبيبة على «الدور الإيجابي لألمانيا تجاه ليبيا من خلال قيادة موقف أوروبي موحد، وتبني فكرة مؤتمر برلين لإنهاء الصراع في ليبيا، وأيضاً دعمها لمسار الحوار السياسي الليبي».

22 اسماً

وكان الدبيبة سلّم، مساء أمس الأول الخميس، التشكيلة الجديدة لرئاسة مجلس النواب بالأسماء المقترحة. 

وتضمنت التشكيلة المسربة 22 اسماً، من بينها، صقر بوجواري، ورمضان بوجناح الحسناوي نائبين للدبيبة، فيما طرح اسم خالد مازن لوزارة الداخلية، ولمياء أبو سدرة للخارجية.

في أثناء ذلك، أكد وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو على أهمية أن يجتمع مجلس النواب، بعد غد الاثنين، لمنح الثقة للحكومة الليبية الجديدة.

وقال دي مايو في مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان في روما: إن هذا التعيين هو الطريق السريع في عملية تحقيق الاستقرار في ليبيا.

وأضاف أن ليبيا دخلت مرحلة حاسمة من مسارها وهو تحول مهم، موضحاً أنها نتيجة بذل المجتمع الدولي جهوداً كبيرة من أجلها، خصوصاً الأمم المتحدة.

 اعتقال ستة «دواعش» بالمنطقة الغربية 

على صعيد آخر، أعلنت السلطات الليبية، القبض على 6 من عناصر «داعش» في المنطقة الغربية، وتفكيك شبكة لاختراق منظومات المصارف وتحويل أموالها للخارج.

وأكد رئيس قسم التحقيقات في مكتب النائب العام، الصديق الصور، القبض على 6 عناصر يتبعون تنظيم «داعش» في عدة مدن ليبية.

عمليات متفرقة

وأوضح الصور أن عملية الاعتقال جاءت بعد الحصول على معلومات استخباراتية تفيد بوجود عناصر تابعة لتنظيم «داعش» في الصحراء الليبية، غادرت إلى مدن في شمالي البلاد.

ولفت إلى أنه تم القبض عليهم في عمليات متفرقة بمدن زليتن والقرة بولي وطرابلس والزاوية، غربي ليبيا.(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y85yxm5b