عادي

معرض ومؤتمر «ديهاد» ينطلق 15 الجاري في دبي

01:31 صباحا
قراءة دقيقتين
1

تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله،.. تنطلق الدورة ال 17 من معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير - ديهاد الأسبوع المقبل من 15 إلى 17 مارس الجاري في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.
وتحت شعار «الإغاثة وفيروس كورونا.. إفريقيا محوراً» ستناقش الدورة ال 17 من معرض ومؤتمر «ديهاد» الموضوعات الأكثر إلحاحاً مع التركيز على أفريقيا والقضايا التي تمخضت عن جائحة فيروس كورونا المستجد إضافةً إلى قضايا أخرى مثل تأثير النزاعات والأزمات الإنسانية وتأثير تغير المناخ والنمو السكاني والتحضر والتعليم وفرص العمل والعديد من القضايا الأخرى.
وأعرب جيوسيبي سابا الرئيس التنفيذي للمدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي عن سروره بالمشاركة في معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير «ديهاد»، حيث إنه لطالما حرصت «المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي» أن تكون جزءاً من هذا الحدث خصوصاً أن المؤتمر سيُنظم هذا العام في ظل الظروف الصعبة التي يواجهها العالم في مكافحة جائحة فيروس كورونا للسنة الثانية على التوالي.
وقال إن الحدث يمثل فرصة لتبادل الدروس المستفادة وتعزيز استعدادنا للاستجابة لحالات الطوارئ بالشكل المناسب.. وتجسيداً لذلك بذلت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي والتي تعد أكبر مركز للمساعدات الإنسانية في العالم جهوداً كبيرة استجابةً لوباء كوفيد-19 إضافة إلى ذلك ساعدت البنية التحتية والتجهيزات اللوجيستية المتطورة في دبي في تسهيل عبور ونقل اللقاحات والمواد الأخرى بكل سلاسة إلى البلدان النامية كما أسهم تطور البنية التحتية والخدمات اللوجستية في تسريع استكمال حملات التطعيم في مبادرة لمحاولة القضاء على هذا الوباء. 
من جانبها قالت الدكتورة منال تريم المدير التنفيذي وعضو مجلس أمناء مؤسسة «نور دبي» إن معرض ديهاد يعتبر منصة فعالة للتواصل مع المؤسسات الإنسانية في مختلف المجالات، مؤكدة أن مؤسسة «نور دبي» مستمرة في دعم أهداف التنمية المستدامة عبر الشراكات الاستراتيجية والتعاون الفعال مع الحكومات والمؤسسات الإنسانية لرفع المستوى المعيشي في الدول والقضاء على الإعاقات البصرية.
وقالت الدكتورة أهونا إزياكونوا مساعدة الأمين العام، مديرة المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في إفريقيا إنه في عصر تتقلص فيه المساعدات الإنسانية وتزداد آثار وباء كوفيد-19 ينبغي على المجتمع الدولي وأكثر من أي وقت مضى أن يلتزم بمسؤولياته بشكل أكبر من أجل التحول من تقديم المساعدات إلى إنهاء الحاجة. 
وبالتزامن مع أعمال المؤتمر يضم «ديهاد» معرضاً غنياً بمشاركة 600 مؤسسة تعتبر من أبرز المنظمات غير الحكومية والجمعيات الحكومية المعنية بالشؤون الإنسانية إضافة إلى الشركات والموردين والعلامات التجارية العالمية.  (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yby7d9ay