عادي

«الهلال» تتلقى 333 طلباً لإجراء عمليات لمرضى السرطان

16:47 مساء
قراءة 3 دقائق
سالم السويدي
أبوظبي: إيمان سرور
كشف سالم السويدي مدير فرع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في أبوظبي، أن الهيئة تلقت 333 طلباً لإجراء عمليات لمرضى السرطان خلال العام الحالي، منها 300 طلب لعمليات داخل الدولة، و33 حالة خارجها، فيما تتراوح تكلفة بعض العمليات ما بين 400 و500 ألف درهم.
وأكد أن مرضى السرطان بحاجة إلى دعم الشركاء والجهات والمؤسسات الخيرية والمحسنين.
وقال إن الهيئة قدمت مساعدات لحوالي 19 حالة استفادت منها في جلسات العلاج الكيماوي، وصرفت قيمة أدوية علاج لـ20 حالة، كما بلغ عدد المساعدات الطبية للحالات المرضية المختلفة التي ترعاها جميع مراكز هيئة الهلال الأحمر منذ عام 2000، حوالي 20 مليون حالة.
وأشار إلى أن علاج مرض السرطان مكلف صحياً ومالياً ويحتاج إلى الدعم المالي، خاصة للذين لا تتوافر لديهم السيولة المالية الكافية، لتغطية تكاليف العلاج. وتقدم الهيئة ممثلة في جميع فروعها على مستوى الدولة، الدعم والمساعدة للمحتاجين بعد تقديم الأوراق الثبوتية والتقارير الطبية المطلوبة منهم، والتي تثبت استحقاقهم للمساعدة بعد عرضها على اللجنة المختصة الطبية.
وأشار إلى أن الهيئة تقدم مساعداتها لعدة فئات، منها الأسر المتعففة، والأرامل، والمطلقات، وذوو الهمم، وكبار المسنين، والمرضى وأسرهم، والسجناء وأسرهم، ومعدومو الدخل، وذوو الدخل المحدود، وطلاب العلم والغارمون المعرضون للسجن.
من جانبه ركز حميد بن حرمل الشامسي، مدير معهد برجيل للأورام في مدينة محمد بن زايد، على الجهود التي يبذلها المعهد، إلى جانب الجهود الدؤوبة التي تقوم بها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تجاه معالجة مرضى السرطان في الدولة للفئات غير القادرة على تغطية نفقات العلاج، مشيراً إلى أن تكلفة الدواء لعلاج مرضى السرطان من المصدر عالية جداً، وتعتبر إحدى الإشكاليات التي تواجههم كأطباء ومتخصصين في المعهد، حيث يقع معدل تكلفة علاج مريض السرطان (درجة رابعة) ما بين 300 و500 ألف درهم فقط للدواء.
وقال إن معهد برجيل للأورام وقّع في فبراير/شباط الماضي، اتفاقية مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لدعم علاج مرضى السرطان، تنص على مساعدة المعهد في تقديم العلاج لحالات السرطان المحولة من الهيئة إلى المعهد، بأسعار معقولة وبأقل تكلفة، لمساعدة أكبر عدد من المرضى، كما تنص الاتفاقية على قيام المعهد بتقييم الحالات المحولة من الهيئة وإعطاء تقارير مفصلة بالحالة والخطوات المطلوبة لعلاج المريض، خاصة أن هذا المرض لا يحتمل التسويف في العلاج أكثر من أسبوع إلى عشرة أيام.
وأشار الشامسي إلى أن المعهد يحصل على رسوم لا تزيد على 15% فوق سعر تكلفة العلاج، وذلك إيماناً بدوره الإنساني تجاه مرضى السرطان، وتخفيف الأعباء المالية عنهم، وعن الجهات التي تقدم المساعدة في علاجهم، لافتاً إلى أن نسبة الرسوم بسيطة، مقارنة بمستشفيات كثيرة في الدولة تقدم خدماتها لهذه الفئة من المرضى، برسوم تتراوح ما بين 30 و40%.
وأوضح الشامسي أن مرض السرطان يعتبر ثالث سبب للوفيات في الدولة، وأن هناك ما بين 3 و4 آلاف حالة يتم اكتشافها وتشخيصها سنوياً، و50% من الحالات لشباب تتراوح أعمارهم ما بين 20 و50 سنة، مشيراً إلى أنها أرقام عالية جداً بالنسبة للأعداد العالمية لمرضى السرطان، وأن أكثر أنواع هذا المرض هو سرطان الثدي لدى النساء، والقولون للرجال، إضافة إلى سرطانات أخرى، منها الغدة الدرقية المنتشر بين النساء صغيرات السن، ويرجع ذلك إلى عدم الوعي والاهتمام بالفحص الدوري المبكر، لافتاً إلى أن معهد برجيل للأورام سينفذ أكبر حملة لزيادة الوعي بمرض السرطان في بداية الشهر المقبل، وتستمر الحملة لمدة عام كامل في كافة أنحاء الدولة بهدف تقليل نسبة الوفيات حتى تصل إلى 25% بحلول عام 2025.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"