عادي

«بايونتيك» تتجه لتصنيع 2٫5 مليار جرعة العام الجاري

16:05 مساء
قراءة 3 دقائق
Video Url
لقاح

تتجه شركة «بايونتيك» الألمانية لتصنيع 2,5 مليار جرعة من لقاحها المضاد لفيروس «كوفيد-19» هذا العام مع شريكتها الأمريكية شركة «فايزر» في وقت استبعد فيه الخبراء الدوليون الذين زاروا الصين مؤخراً فرضية تسرّب الفيروس من مختبر وفرضية انتقال الفيروس من مصدره الحيواني إلى الإنسان عبر حيوان وسيط، فيما يدرس الاتحاد الأوروبي إمكانية اعتماد جواز سفر صحي أوروبي يدخل حيز التنفيذ في يونيو/حزيران المقبل هدفه تسهيل تنقلات الأوروبيين. 

وأعلنت شركة «بايونتيك» الألمانية أمس الثلاثاء أنها تتجه لتصنيع 2,5 مليار جرعة من لقاحها المضاد لفيروس «كوفيد-19» هذا العام مع شريكتها الأمريكية «فايزر» في زيادة نسبتها 25 في المئة عما كان متوقعاً في السابق.

قالت «بايونتيك» في بيان إن «الزيادة مدفوعة بتحسن عمليات الإنتاج، وبدء الإنتاج مؤخراً في منشأة «ماربرغ» التابعة لشركة «بايونتيك» في ألمانيا، والموافقة التنظيمية على عبوات بست جرعات، وتوسيع شبكتنا للتصنيع والإمداد».

 وسيتم تسليم الدفعة الأولى من الجرعات المنتجة في «ماربرغ» في النصف الأول من أبريل/نيسان 2021 وفق البيان، وتتوقّع «بايونتك» أن تنتج 250 مليون جرعة في النصف الأول من العام 2021. ويتم إنتاج اللقاح في منشأة تابعة لشركة «فايزر» في بلجيكا وثلاث منشآت أخرى في الولايات المتحدة.

 تقرير منشأ الوباء

 من جهة ثانية، استبعد الخبراء الدوليون الذين زاروا الصين مؤخراً للتحقيق في منشأ وباء «كوفيد-19» فرضية تسرّب الفيروس من مختبر مرجحين فرضيات أخرى، وصدر التقرير المشترك لخبراء منظمة الصحة الدولية والصين بعد قيام البعثة بمهمة لتقصي مصدر انتقال فيروس كورونا إلى الإنسان، تعتبر بالغة الأهمية لمحاولة التصدي بشكل أفضل لأي وباء محتمل في المستقبل. ويعتبر الخبراء أن فرضية انتقال الفيروس إلى الإنسان عبر حيوان وسيط «محتملة إلى محتملة جداً»، مقابل «استبعاد تام» لفرضية تسرّب الفيروس من مختبر جراء حادث. 

جواز أوروبي صحي 

 من جهة ثانية، يدرس الاتحاد الأوروبي إمكان اعتماد جواز سفر صحي أوروبي يدخل حيز التنفيذ في يونيو/حزيران المقبل هدفه تسهيل تنقلات الأوروبيين مع بدء موسم الصيف، إذ يشير إلى تلقيهم اللقاح ضد «كوفيد-19» أو خضوعهم لاختبار كشف الإصابة أو اكتسابهم مناعة بعد إصابتهم بالفيروس.

 وفي الولايات المتحدة الأمريكية، أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن تسريع حملة التلقيح، محذراً في الوقت نفسه بقوله: «إننا بعيدون عن الانتصار في الحرب ضد كوفيد-19». وأضاف: «ليس الوقت الآن وقت الاحتفالات، لا تستسلموا الآن».

 إيطاليا تشدد شروط الدخول إليها 

 من جانبها، ستفرض إيطاليا حجراً صحياً لمدة خمسة أيام على الوافدين من دول الاتحاد الأوروبي كما أعلنت مصادر في وزارة الصحة الإيطالية، كما هي الحال بالنسبة إلى الوافدين من دول خارج الاتحاد الأوروبي، كل مسافر قادم من إحدى الدول الأعضاء ال27 يجب أن يخضع لفحص قبل مغادرته، وأن يلتزم بحجر صحي لخمسة أيام ثم يجري فحصاً جديداً عند انتهاء تلك المدة.

يخضع القسم الأكبر من إيطاليا حاليا لقيود مشددة مع إغلاق حانات والحد من التنقلات على سبيل المثال لكن المدارس في لاتسيو المنطقة التي تشمل روما تمكنت من إعادة فتح أبوابها. 

 تشديد المراقبة 

أما في ألمانيا، فستشدد الحكومة في الأيام ال 8 إلى 14 المقبلة المراقبة على حدودها البرية لضمان حمل القادمين ما يثبت نتيجة سلبية لفحص «كوفيد-19»خصوصاً مع فرنسا والدنمارك وبولندا، لكن من دون جعل ذلك منهجية لمكافحة الوباء، كما أعلنت وزارة الداخلية الألمانية اتخاذ القرار تحسباً من ارتفاع الإصابات خلال عيد الفصح الذي يحتفل به ابتداء من نهاية الأسبوع.

 فرز المرضى «خط أحمر» 

 وفي فرنسا، اعتبر وزير الاقتصاد برونو لومير أمس الثلاثاء أن فرز المرضى في المستشفيات بسبب زيادة حالات «كوفيد-19» هو «خط أحمر مطلق» مؤكداً  أن الحكومة تريد تجنب مثل هذا السيناريو.

في مقالتين منفصلتين في الصحافة، نبه أطباء في مستشفيات فرنسية الحكومة في الآونة الأخيرة إلى  احتمال «فرز المرضى» الذي قد تضطر للجوء إليه قريباً ووحدات العناية المركزة إذا لم يتم فعل أي شيء لتخفيف الازدحام في المستشفيات الفرنسية التي بلغت أعلى طاقاتها الاستيعابية من جراء تدفق المرضى. 

 مليونا لقاح لجنوب السودان

على صعيد آخر، قال ديفيد شيرر الرئيس المنتهية ولايته لبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان إن تلك البلاد ستحصل على أكثر من مليوني لقاح للوقاية من «كوفيد-19» لكنها ستعاني من أجل تطعيم الناس بها مع اقتراب موسم الأمطار، الذي سيجعل من الصعب عبور العديد من الطرق في واحدة من أفقر بلدان العالم. وأضاف أن توصيل اللقاحات إلى السكان «ليس بهذه السهولة في مكان كجنوب السودان تكون الأمور اللوجيستية فيه صعبة للغاية».

 وسيغادر شيرر جنوب السودان الشهر المقبل بعد أن ظل رئيساً لبعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جنوب السودان منذ 2016. 

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"