عادي

تخريج 24 إماراتية ضمن برامج التمكين من مهارات سوق العمل

19:20 مساء
قراءة دقيقتين

أبوظبي: «الخليج»

احتفل مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني وهيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي، بتخريج 24 إماراتية من برامج «التمكين من مهارات سوق العمل» التي يتم من خلالها إعداد المواطنين الإماراتيين للعمل في قطاعات تجارة التجزئة، والتأمين، والسياحة، والضيافة، وذلك عبر تقنيات الاتصال المرئي، بحضور المهندس حمد علي الظاهري وكيل دائرة تنمية المجتمع في إمارة أبوظبي، والدكتور مبارك سعيد الشامسي مدير عام المركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، وعبدالله حميد العامري مدير عام هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي بالإنابة، ونخبة من المسؤولين.

ويأتي البرنامج في إطار الاتفاقية التي أبرمها المركز والهيئة مؤخراً والتي تقضي بقيام «أبوظبي التقني» بتقديم الخدمات التدريبية والتعليمية اللازمة لتأهيل فئات معينة تحددها هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي، بما يكسبهم المهارات اللازمة لتأهيلهم للحصول على فرص عمل ومكافآت مجزية في المجالات المشار إليها.

قال المهندس حمد علي الظاهري، خلال الاحتفال، إن جودة المخرجات في «أبوظبي التقني» موثوق فيها، بحكم التعاون المتميز مع المركز وبحكم تاريخه الكبير ومخرجاته المشهود لها في سوق العمل والتدريب في أبوظبي والدولة، مؤكداً الحرص على مواصلة التعاون والعمل المشترك المتميز مع المركز في ظل هذه البداية الناجحة جداً.

وأضاف: «نشكر الإدارة العليا في «أبوظبي التقني» وفريق العمل في المركز والذي كان رائعاً في توفير الأطقم التدريسية والتدريبية المتميزة والمتخصصة في المركز، بجانب الإمكانيات والموارد التقنية المتميزة، وذلك منذ بداية التخطيط لهذه البرامج وخلال مراحل التنفيذ ووصولا الى هذه المخرجات الرائعة؛ حيث حرصت شخصياً على حضور الاحتفال بها بحكم أنني كنت جزء من بداية التعاون مع «أبوظبي التقني»، ونبارك للخريجات بخير بداية للاعتماد على النفس، وليكونوا جزء مهم من الموارد البشرية في إمارة أبوظبي سواء القطاع الحكومي أو الخاص والشكر موصول لهيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي، على جهودهم المتميزة».

وبدوره قال الدكتور مبارك سعيد الشامسي إن هذه البرامج تأتي في إطار حرص «أبوظبي التقني» على تحقيق رؤية القيادة الرشيدة بضرورة التعاون بين مؤسسات القطاع العام من أجل تنفيذ البرامج اللازمة لإعداد وتأهيل الشباب والمواطنين عامة، بمختلف المهارات التي تساهم في تطوير الذات، بما يجعلهم قادرين على الوصول إلى مراحل تمكنهم من المساهمة في تحقيق الأهداف التنموية الشاملة، ورفد سوق العمل بالكوادر البشرية القادرة على بناء اقتصاد متنوع ومستدام.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"