عادي

خليفة بن طحنون: مخيم أبناء الفخر يعزز الهوية الوطنية

00:56 صباحا
قراءة دقيقتين
1

نظّم مكتب شؤون أسَر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، فعاليات مخيم أبناء الفخر الربيعي الافتراضي لأبناء شهداء الإمارات الأبرار تحت عنوان «ذكرى الخمسين»، تماشياً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، 2021 عام الخمسين.
تم خلال الفعاليات التركيز على منجزات دولة الإمارات منذ تأسيسها خلال خمسين عاماً مضت، بأسلوب سردي قصصي ومغامرات ممتعة تعزز حالة الارتباط بالهوية الوطنية، وتزيد من مشاعر الفخر والاعتزاز بمسيرة الدولة ومنجزاتها.
وأكد الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان، مدير تنفيذي مكتب شؤون أسَر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، أن مبادرة مخيم أبناء الفخر تأتي في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بطرح المبادرات النوعية والمستدامة الرامية إلى تهيئة البيئة المناسبة لتمكين أبناء الشهداء في مختلف المجالات، لافتاً إلى أن الدورات السابقة من مخيم أبناء الفخر ساهمت بشكل كبير في تنمية مهارات وقدرات المشاركين فيها، وعززت من ثقافتهم وقدراتهم التقنية والعلمية، فضلاً عن تعزيز ارتباطهم بموروثهم التراثي الأصيل.
ولفت إلى أن المخيم الربيعي الافتراضي، عبارة عن برنامج ثقافي ترفيهي يهدف إلى تعزيز مهارات التوازن وسرعة البديهة والتركيز والتناغم بين الرؤية والحركة، ويركز على أهمية تنمية عملية التعلم من خلال اللعب.
وأوضح أن مكتب شؤون أسر الشهداء ارتأى تنظيم مخيم أبناء الفخر افتراضياً، هذا العام، حفاظاً على صحة وسلامة أبناء الشهداء المشاركين في ظل انتشار جائحة فيروس «كوفيد -19».
وخلال المخيم قام المشاركون بتحميل برنامج خاص، وتوزيعهم على غرف افتراضية على مدار يومين للقيام بالأنشطة والفعاليات المقررة بأسلوب مشوق، وممتع ذي صيغة تفاعلية وبإشراف موجهين محترفين في هذا المجال. (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/ye5fmgqz