عادي

وفاة زعيم إحدى حركات التمرد في إفريقيا الوسطى متأثراً بجراحه

19:03 مساء
قراءة دقيقة واحدة

(أ ف ب)

أكدت واحدة من المجموعات المسلحة في إفريقيا الوسطى الساعية إلى الإطاحة بنظام الرئيس فوستين أركانج تواديرا، في بيان، الجمعة، مقتل زعيمها صديقي عباس متأثراً، بجروح أصيب بها خلال هجوم في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقالت مجموعة «العودة والشكاوى والتأهيل» في بيانها، إنها «تعلن للرأي الوطني النبأ الحزين لوفاة رئيسها المؤسس الجنرال صديقي عباس في 25 مارس/آ ذار2021 في مركز كامبا كوتا الصحي».

وأشارت إلى أن زعيمها توفي متأثراً بجروح خطرة أصيب بها خلال هجمات وقعت تحديداً في مدينة بوسيمبيلي في 16 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"