عادي

علماء وخبراء الصناعة المالية الإسلامية يناقشون التمويل الرقمي

خلال مؤتمر دولي تنظمه الجامعة القاسمية الأربعاء برعاية سلطان
20:52 مساء
قراءة دقيقتين

الشارقة:«الخليج»

برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، رئيس الجامعة القاسمية، يُنظم مركز الشارقة للاقتصاد الإسلامي بالجامعة القاسمية، المؤتمر الدولي الثالث في الاقتصاد الإسلامي: التمويل الإسلامي الرقمي – الواقع واستشراف المستقبل، بعد غد الأربعاء، ويستمر يومين.

وسيتم تنظيم المؤتمر عن بعد من خلال منصة زووم الإلكترونية ويستضيف خبراء عالميين في مجال المالية والتمويل الإسلامي، إضافة إلى خبراء في الجوانب القانونية والشرعية والاقتصادية لإثراء محاور وأهداف المؤتمر.

ويستضيف المؤتمر نخبة من العلماء والخبراء في الصناعة المالية الإسلامية، من داخل وخارج دولة الإمارات، لمناقشة قضايا التمويل الإسلامي الرقمي، ويتحدث الضيوف في جلستين رئيسيتين، الأولى بعنوان التمويل الإسلامي الرقمي: الواقع والتحديات واستشراف المستقبل، ويتحدث فيها كل من الدكتور محمد أكرم لال الدين، المدير التنفيذي، الأكاديمية الدولية لأبحاث الشريعة الإسلامية للتمويل الإسلامي، (إسراء ISRA)، في ماليزيا، والدكتور محمد داود بكر، رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا، ورئيس المجلس الشرعي الاستشاري للبنك المركزي الماليزي، والدكتور محمد علي القري، الخبير في المجمع الفقهي الإسلامي الدولي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي، والدكتور عبيد سيف حمد الزعابي، الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع في الإمارات.

أما الجلسة الرئيسية بعنوان «التمويل الإسلامي الرقمي: التطبيقات وآفاق التطوير»، فيتحدث فيها كل من الدكتور أحمد صالح المرزوقي، نائب الرئيس التنفيذي، رئيس الدائرة الشرعية، شركة موارد للتمويل في دبي، والدكتور محيي الدين الحجار، أستاذ التشريعات المالية الإسلامية، جامعة السوربون في فرنسا، وإكرام الرحمن فلاحي، رئيس الشريعة للإنشاء والتنسيق مجموعة الخدمات المصرفية بالجملة في مصرف أبوظبي الإسلامي، وصبحي حسين أبو نِمرة، مدير البرامج الرقمية في مصرف الشارقة الإسلامي، ورامي سليمان إبراهيم، المدير التنفيذي للمركز الإسلامي الدولي للصلح والتحكيم في دبي.

وفي اليوم الثاني من المؤتمر سيتم تنظيم فعالية مصاحبة، وهي ملتقى اللجان الشرعية الداخلية للمصارف الإسلامية في دولة الإمارات.

بعدها يتحدث العديد من الباحثين المشاركين في أوراق عمل في جلستين من الملتقى، ستكون الأولى بعنوان دور التمويل الإسلامي الرقمي في تعزيز العمل المصرفي الإسلامي، وستكون الثانية بعنوان واقع التمويل الإسلامي الرقمي واستشراف المستقبل.

وقال الدكتور عواد الخلف، القائم بأعمال الجامعة القاسمية، إن المؤتمر يسعى إلى بيان التطور التكنولوجي والثورة الرقمية التي يشهدها العالم حالياً، موضحاً أن التطور شمل كل مجالات عمل القطاعين الحكومي والخاص، منها مجال تقديم الخدمات المالية والمصرفية، وأثر التمويل الرقمي في تعزيز الناتج المحلي الإجمالي للدول ومقدرة المؤسسات المالية والهيئات الحكومية على العمل بكفاءة أكبر في حال تطبيق التكنولوجيا.

وعن المحاور العلمية للمؤتمر أوضح الدكتور عواد الخلف، أنها تشمل المحور التقني في مجال التمويل الرقمي من المنظور التقني لبيان مفهوم التمويل الرقمي وخصائصه والتحديات والإشكالات التي تواجهها التطبيقات التقنية لعمليات التمويل الرقمي، بجانب المخاطر التقنية للتمويل الرقمي أما المحور الشرعي فيركز على التمويل الإسلامي الرقمي من منظور الفقه المصرفي الإسلامي والصيغ القابلة لتطبيقات التمويل الإسلامي الرقمي.

وأفاد بأن المحور القانوني يتركز في التمويل الإسلامي الرقمي من المنظور القانوني والطبيعة القانونية لمعاملات التمويل الإسلامي الرقمي، وما يتبعها من ضوابط قانونية وحماية قانونية وجوانب قانوية للمتعاملين بها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"