عادي

لا مانع من سفر المعلمين خلال الإجازة

00:50 صباحا
قراءة دقيقتين
1

دبي: محمد إبراهيم
أعلنت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي «تعليم»، عن السماح بسفر المعلمين المقيمين خلال إجازة الربيع، التي بدأت يوم الأحد الموافق 4 إبريل لمدة 11 يوماً، حيث تنتهي في ال 15 من الشهر نفسه، ويبدأ دوام الفصل الدراسي الثالث يوم 18 من الشهر ذاته، بحسب التقويم المدرسي المعتمد.
وأفادت المؤسسة، في ردها على استفسارات إدارات المدارس التي سارعت بمخاطبتها، للوقوف على إمكانية السماح بالسفر للمعلمين خلال الإجازة من عدمه، بأنه لا يوجد ما يمنع المعلمين من السفر خلال الإجازة، ولكن مع مراعاة ضرورة تواجدهم في الدولة لمباشرة الأعمال في أول يوم، على أن يتحمل المعلم تبعات عدم الالتزام.
وبحسب التحديثات الأخيرة والاشتراطات للراغبين في السفر من المعلمين والإداريين والفنيين في الميدان التربوي، خلال فترة الإجازة، تماشياً مع التوجهات الحكومية للحد من انتشار فيروس كوفيد 19، تتحمل كوادر الراغبين بالسفر، التبعات الإدارية والقانونية كافة، للسفر خارج الدولة، وقت انتشار الفيروس في غير فترة الإجازة المحددة، ويشمل وقف الراتب أو إنهاء الخدمة، بالانقطاع، في حال تجاوز بقاؤه خارج الدولة مدة أسبوعين فأكثر دون وجود قوة قاهرة أو مبرر كاف.
وعلى جميع الكوادر إبلاغ المدير المباشر عن سبب السفر والوجهة التي ينوون السفر إليها، والمدة التي يرغبون بالبقاء فيها خلال فترة الإجازة، فضلاً عن الالتزام بعمل فحص كوفيد 19 عند وصولهم إلى الدولة، وإرسال النتيجة إلى المدير المباشر وعدم القدوم إلى العمل، في حال علمهم بنتيجة فحص إيجابية.
ويتولى مدير المدرسة مسؤولية التبليغ عن التزام جميع موظفي المدرسة بالعمل من عدمه، ورفع أسماء المنقطعين عن العمل، وإبلاغ إدارة شؤون الموظفين، باعتباره المسؤول الأول عن ذلك، فضلاً عن ضرورة حصر أسماء المعلمين أو الإداريين الراغبين بالسفر خلال فترة الإجازة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"