عادي

إسبانيا لن تبيع «إكليل الشوك» بسبب كارافاجو

21:18 مساء
قراءة دقيقة واحدة

مدريد - أ ف ب

منعت الحكومة الإسبانية، الخميس، مزاداً قبل ساعات قليلة من موعده بعد الاشتباه بأن اللوحة المقرر بيعها المعروفة باسم «إكليل الشوك» قد تكون من توقيع الفنان الإيطالي الشهير كارافاجو، وهو عمل زيتي كان منسوباً لرسام من مدرسة خوسيه دي ريبيرا بقيمة مقدّرة ب1500 يورو.

وغرد وزير الثقافة الإسباني، خوسيه مانويل رودريجيز، على «تويتر» قائلاً: «وزارة الثقافة تعلن أن اللوحة التي كان مقرراً بيعها في مزاد في مدريد غير قابلة للتصدير لأنها قد تكون منسوبة لكارافاجو»، مرفقاً التغريدة بمقال من صحيفة «إل باييس» عن الملف.

واتُّخذ هذا القرار استناداً إلى تقرير أصدره متحف برادو بمدريد يضيء على «أدلة موثقة كافية مرتبطة بالأسلوب» تؤكد نسب العمل إلى كارافاجو. وأكدت دار المزادات «أنسورينا»، التي كانت تنظم الحدث، أن اللوحة التي تحمل عنوان «إكليل الشوك» سُحبت من المزاد. وأشارت إلى أن خبراء عدة يدرسون حالياً العمل، مؤكدة أن السلطات أعلنت عدم جواز تصدير اللوحة «وهي لن تخرج من إسبانيا».

وأشارت مصادر حكومية إلى أنه بالنظر إلى سرعة الأحداث، ينبغي إجراء دراسة تقنية وعلمية معمقة، للتأكد «ما إذا كان نسب العمل إلى كارافاجو سليماً، بعد إجراء نقاش أكاديمي»

وأكدت أستاذة تاريخ الفن المعاصر في جامعة روما الثالثة، ماريا تيرزاغي أن اللوحة من توقيع كارافاجو، قائلة في مقالة عبر صحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية :«إنه هو». وتابعت:«هذا العمل يظهر رابطاً عميقاً مع لوحات كارافاجو في بدايات إقامته في نابولي».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yffn7ecm