عادي

ديبالا يقود يوفنتوس للفوز على نابولي

00:29 صباحا
قراءة دقيقتين

عاد باولو ديبالا مهاجم يوفنتوس من الإصابة ليسجل هدفاً رائعاً في الفوز 2-1 على نابولي، الأربعاء، ويتقدم الفريق القادم من تورينو إلى المركز الثالث في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم بعد أن وضع حداً لتعثره في الآونة الأخيرة.

ومنح كريستيانو رونالدو التقدم ليوفنتوس مبكراً، قبل أن يسدد ديبالا، في مشاركته الأولى في الدوري منذ يناير/ كانون الثاني، في الزاوية السفلى للمرمى ليضاعف النتيجة في الدقيقة 73.

وقلص لورينتسو إنسيني الفارق لنابولي من ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة، لكن الوقت لم يكن كافياً أمام الفريق الزائر لإدراك التعادل لتنتهي مسيرة انتصاراته في المباريات الأربع السابقة.

وحقق فريق المدرب أندريا بيرلو بذلك فوزاً ثميناً بعد تعرضه لضغط كبير إثر حصوله على نقطة واحدة من آخر مباراتين أمام بنيفنتو، وتورينو، المهددين بالهبوط.

ويحتل يوفنتوس حامل اللقب المركز الثالث برصيد 59 نقطة بفارق نقطة واحدة خلف ميلان، و12 نقطة وراء إنتر ميلان المتصدر. ويأتي نابولي في المركز الخامس ولديه 56 نقطة.

وكانت المباراة مقررة في الأصل في أكتوبر/ تشرين الأول، لكن تأجلت بعد تفشي فيروس كورونا بين لاعبي نابولي. وحملت المباراة أهمية كبيرة في سباق التأهل لدوري أبطال أوروبا، إذ دخل الفريقان المباراة وهما متساويان في النقاط لكن مستواهما كان متناقضاً.

وكان يجب على يوفنتوس التقدم في الدقيقة الثانية لكن رونالدو أهدر فرصة خطيرة عندما سدد برأسه خارج المرمى من ستة أمتار، لكن المهاجم البرتغالي سرعان ما عوض الفرصة بالتسجيل من كرة عرضية أرسلها فيدريكو كييزا.

وطالب الفريقان باحتساب ركلات جزاء قبل أن يتدخل حارس يوفنتوس المخضرم جيانلويجي بوفون، الذي شارك في التشكيلة الأساسية على نحو مفاجئ، لإنقاذ محاولتين من جيوفاني دي لورينتسو وإنسيني في الشوط الثاني.

ولم يكن ديبالا بحاجة لكثير من الوقت لترك بصمة بعد عودته من إصابة في الركبة، وسجل اللاعب الأرجنتيني هدفا رائعاً من عند حافة منطقة الجزاء عقب مرور أربع دقائق على اشتراكه.

وسقط فيكتور أوسيمن داخل المنطقة تحت ضغط من جيورجيو كيليني ليحصل نابولي على ركلة جزاء في الدقائق الأخيرة نفذها إنسيني بنجاح، لكنه كان مجرد هدف شرفي.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/ydlcshyg