عادي

الحكومة اليمنية تسمح بدخول شحنات وقود إلى ميناء الحديدة

23:52 مساء
قراءة دقيقتين

عدن «الخليج»:
قالت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً إنها سمحت بدخول مزيد من السفن التي تنقل الوقود إلى ميناء الحديدة بالبحر الأحمر الخاضع لسيطرة الحوثيين، وذلك في ظل نقص حاد للمواد البترولية يفاقم من الأزمة الإنسانية بالبلاد. وقال وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني «إن الحكومة سمحت مساء الأربعاء بدخول الشحنات بالتنسيق مع قوات تحالف دعم الشرعية، وتدرس الالتزام الفني لباقي الشحنات، وتبدي استعدادها المستمر لتقديم اي مبادرات تدعم الجهود الدولية لتنفيذ اتفاق استوكهولم فيما يخص آلية صرف المرتبات، والضغط على ميليشيات الحوثي للانصياع لجهود إحلال السلام»‏.

وأوضح الارياني في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، أن إجراءات الحكومة الخاصة بتنظيم وتجارة الوقود فنية بحتة وليست سياسية تطبق في جميع الموانئ للحد من التجارة غير القانونية للوقود، وتطبيق الضوابط الدولية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، والتأكد من المواصفات الفنية، وتحصيل الإيرادات وتخصيصها لصرف رواتب المدنيين وتحسين الوضع الإنساني‏.

من جانب آخر، أفادت مصادر عسكرية متطابقة أن المواجهات في جبهات مأرب، شمال شرق اليمن، ما زالت على أشدها وخاصة في جبهتي الكسارة والمشجح، بين قوات الجيش الوطني اليمني وميليشيات الحوثي، حيث تحاول الأخيرة منذ مطلع مارس الماضي تحقيق تقدم ميداني واختراق جبهات القوات الشرعية للوصول إلى مركز المحافظة مدينة مأرب، دون جدوى.

وتتجاهل ميليشيات الحوثي بمناشدات إقليمية ودولية لوقف هجماتها على مأرب، وهي المناشدات التي كررها مؤخراً مبعوث الرئيس الأمريكي إلى اليمن، بغية التمهيد لمفاوضات سياسية تنهي الأزمة في اليمن. وأكد مصدر عسكري يمني اشتداد المواجهات في جبهتي الكسارة والمشجح بین قوات الجیش الوطني بإسناد المقاومة الشعبیة من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى. وخاض الجيش الوطني، الخميس، مواجهات عنیفة ضد ميلیشیات الحوثي المدعومة من إيران، واستهدفت مدفعیة الجیش تجمعات وآلیات لميلیشیات الحوثي بجبهة المشجح غرب المحافظة.

من جانبه، استهدف طیران تحالف دعم الشرعیة بعدة غارات جویة مواقع وتجمعات وآلیات حوثیة، كانت في كانت في طريقها إلى الجبهات المشتعلة.

وأطلقت ميليشيات الحوثي صاروخاً باليستياً استهدف أحد الأحياء السكنية بمدينة مأرب، بهدف الضغط على قوات الشرعية، وسط أنباء عن سقوط ضحايا مدنيين. وشكلت جبهات مأرب استنزافاً كبيراً لميليشيات الحوثي وخسرت وما زالت الأعداد الكبيرة من مسلحيها، بينهم قيادات ميدانية، فضلاً عن خسائر في الآليات العسكرية، مقابل خسائر محدودة في صفوف قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية القبلية، طبقاً لمصادر الجيش الوطني.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yh6f6ow8