عادي

الخارجية العراقية تؤكد الالتزام بحماية البعثات الدبلوماسية

«داعش» يقتل منتسباً إلى الاستخبارات في صلاح الدين
01:42 صباحا
قراءة دقيقتين
1

بغداد: «الخليج»، وكالات
أكدت وزارة الخارجية العراقية، أمس الاثنين، أن الحكومة ملتزمة بتوفير الأمن للبعثات الدبلوماسية، مشيرة إلى أن أمن المنطقة واستقرارها ينعكسان على وضع العراق، في وقت أقدم تنظيم «داعش» الإرهابي، على قتل منتسب إلى استخبارات صلاح الدين بعد اقتحام منزله، بينما اعتقلت القوات الأمنية اثنين من الإرهابيين في محافظة كركوك.
وأكَّد المتحدث باسم الخارجيَّة، أحمد الصحاف، أن حضور العراق في المشهد أصبح في موقع المبادرة والبناء. وقال إن «الدبلوماسيّة المُبادِرة منهجٌ كرَّسنا له، وهي ليست خياراً بل مسارٌ يعزز مصالح العراق، لذلك فإن وزارة الخارجيَّة تعمل بدأبٍ عالٍ لتعزيز المبادرات الجماعيَّة لتعزيز أمن واستقرار المنطقة».
 وتابع أن «التوازن في السياسة الخارجيَّة يتيح لنا إشادة مصالح استراتيجيّة، لإعادة الدور الريادي للعراق»، مبيناً أن «تنويع البوابات الاقتصادية للعراق عبْر حشدِ جهودِ سفاراتنا وبعثاتنا في الخارج وبمتابعة الدوائر ذات الاختصاص في مركز الوزارة يثمر نتائج تنسيقية عالية المستوى». وشدد على أن «الشراكات الاستراتيجية المتعددة تضع مصالح العراق وفق المقاسات الدستورية وبما يحقق مصالح الدولة والمجتمع معاً». وكانت الخارجية الأمريكية أعلنت، الجمعة، أن واشنطن لن تتسامح مع منفذي الهجمات الإرهابية على مصالحها في العراق.  «بأشد العبارات».
من جهة أخرى، قال مصدر أمني عراقي، إن «منتسباً إلى استخبارات صلاح الدين تم قتله في منزله من قبل عصابات داعش الاجرامية».   وذكرت قيادة الشرطة الاتحادية، أن«قوة تابعة لها تمكنت من القبض على أحد المطلوبين بموجب قانون الإرهاب في منطقة (واحد اذار) بناحية الرشاد في محافظة كركوك». وأضاف أن «قوة أخرى تابعة لها تمكنت من القبض على أحد المطلوبين في ناحية العباسي بقضاء الحويجة في محافظة كركوك». 
إلى ذلك، أعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن هجوم شنه يوم السبت على بئرين في حقل باي حسن النفطي في شمال العراق وذلك حسبما ذكر بيان نشرته وكالة ناشر نيوز الناطقة بلسان التنظيم على تليجرام.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/ye464nfa