عادي

بايدن يدعو إلى اعتراف متبادل بين كوسوفو وصربيا

21:24 مساء
قراءة دقيقة واحدة

بريشتينا - أ ف ب

أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن، الثلاثاء، أن أي تطبيع بين دولتي كوسوفو وصربيا يجب أن يمر عبر اعتراف متبادل، داعياً إلى حوار بين العدوين السابقين، مشدداً على مواصلة واشنطن دعمها لجهود تحقيق السلام الشامل بين البلدين.

وقال بايدن في رسالة تهنئة إلى رئيسة كوسوفو الجديدة، فيوزا عثماني: إن «تطبيع العلاقات مع صربيا ضروري لكوسوفو من أجل تحقيق الإمكانات التي تملكها». وأضاف: إن واشنطن «تواصل دعم الجهود لتحقيق سلام دائم من خلال حوار مثمر بين كوسوفو وصربيا، والتوصل إلى اتفاق تطبيع شامل يستند إلى اعتراف متبادل».

وذكر بايدن في رسالته، بعلاقته الشخصية بكوسوفو؛ حيث شارك ابنه الراحل بو في مهمة فيها حول سيادة القانون بعد الحرب. كذلك، يحمل طريق سريع في شرق الإقليم اسم بو بايدن الذي توفي عام 2015.

وانتخبت فيوزا عثماني، رئيسة لكوسوفو بعد الفوز الساحق في الانتخابات التشريعية السابقة للحركة الإصلاحية اليسارية «حركة تقرير المصير» التي كانت متحالفة معها.

وترفض بلجراد الاعتراف باستقلال إقليمها السابق المعلن في عام 2008، بعد نحو عقد من الصراع الذي خلف 13 ألف قتيل. وكانت الولايات المتحدة من أوائل البلدان التي اعترفت بكوسوفو، وانضمت إليها لاحقاً مئة دولة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yjklyndb