عادي

روني: يجب معرفة فوائد السوبر الأوروبي قبل إطلاق النار عليه

20:43 مساء
قراءة 4 دقائق
1

متابعة: ضمياء فالح

فضّل أسطورة مانشستر يونايتد الإنجليزي واين روني، مدرب ديربي كاونتي حالياً، التريث قبل إبداء رأيه في بطولة دوري السوبر الأوروبي التي أحدث الإعلان عنها ضجة، وجدلاً كبيراً.

وقال روني خلافاً لتصريحات زميله السابق جاري نيفيل الذي انتقد بشدة البطولة الجديدة: «ما قاله نيفيل صحيح لكن دعونا ننتظر لنر فوائدها، أتفهم ردة الفعل الأولى بعد الإعلان عن البطولة لكن من الأفضل أن نتيقن من المعلومات قبل أن نطلق الرصاص عليها. فلنر إن كانت البطولة ستكون خطوة للأمام أو للخلف، لا أعتقد أن القائمين على الأندية الأوروبية الكبيرة أغبياء».

وتابع روني: «آمل فقط مكافأة الدوري الإنجليزي الممتاز وحمايته بطريقة ما من أجل السماح لهذه الأندية بالمضي في خطتها، من الواضح جداً أن كرة المال تلعب دوراً في اللعبة، كما هو الحال في الفورمولا1، والجولف والتنس، والمال يحرك كل شيء في العالم الآن، وعلينا تقبل هذا الواقع، وتوزيع المال بطرق مختلفة على هرم الكرة الإنجليزية هو أهم شيء بالنسبة إلي، وأنا واثق من أن مباحثات هذه الأندية أخذت هذه المسألة في الاعتبار».

وعن تهديد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بمنع اللاعبين المشاركين في البطولة من تمثيل منتخبات بلدانهم، علق روني: «أنا كلاعب ما كنت لأتخلى عن تمثيل المنتخب».

وعن غضب المشجعين، قال روني: «كنت في اليونايتد فترة طويلة وأعلم أن الإدارة تهتم كثيراً بالمشجعين ولا تخطط لأي شيء، إلا إن كان سيصب في مصلحتهم. لعب اليونايتد فعلاً في هذه المسابقة التي يتحدثون عنها بشكل ودّي قبل انطلاق الموسم، بطولة كأس الأبطال التي تضم اليونايتد وسيتي وتوتنهام وليفربول وأرسنال وبرشلونة وريال مدريد وإنتر ميلان وبايرن ميونيخ، وأنا واثق أن القائمين عليها يرغبون في توسيعها، كل ما في الأمر أنهم يتطلعون لنقلها من قبل الموسم إلى داخل الموسم».

غموض حول هوية الناقل التلفزيوني للبطولة

يسود الغموض هوية الناقل التلفزيوني لبطولة دوري السوبر الأوروبي، خصوصاً مع تمويل بمبلغ 3.3 مليار استرليني، وجيش من المحامين لحماية مصالح الأندية في المحاكم في حال نشوب خلافات قانونية.

وانتقدت «بي تي سبورت» البطولة بشدة لأنها «تدمر كرة القدم»، على حد قولها، ونأت سكاي سبورتس بنفسها عن مقترح نقل بث البطولة كحال «ديزني» و«فيسبوك» و«أمازون»، ووفقاً لفايننشال تايمز، يبحث منظمو البطولة عن مبلغ 3.4 مليار استرليني سنوياً، لبث المباريات، وعقدوا مباحثات مع «فيسبوك» و«أمازون» و«ديزني» و«كومكاست» المالكة لشبكة سكاي.

وقال المتحدث الرسمي لفيسبوك: «لم يجر اتصال مع بطولة دوري السوبر الأوروبي حول حقوق البث، وهذا مشروع لن نشترك فيه».. وأصدرت سكاي سبورتس بياناً رسمياً باللهجة نفسها.

وكشف تقرير إيطالي، يوم الأحد الماضي، عن وجود مباحثات مع ديزني التي يملكها الملياردير لين بلافاتنك، وتردد أنه قدم عرضاً ب2.5 مليار استرليني لحقوق البث في حال تمرير البطولة، لكن الشركة الأمريكية نفت، بشدة، التقرير.

وكانت ديزني أبرمت عقدا مع ال«سيري أي» مقابل 2.15 مليار استرليني لبث مباريات الدوري في البلاد، فيما تبث أمازون مباريات البريميرليج، وتملك حقوقاً في بث مباريات دوري أبطال أوروبا في ألمانيا وإيطاليا.

وقال شيفرين رئيس «يويفا» بعد اجتماع للجنة التنفيذية: «الناقلون التلفزيونيون سيدركون أن هذه البطولة مشروع غير مؤكد».

الأندية ستسيطر على موضوع البث

علّق المحلل الإعلامي فرانسوا جودار، على مستقبل عقد بث مباريات البريميرليج وقال: «لو كنت مشترياً لتريثت كي أعرف كم سيدفع الناقل لبث دوري السوبر، لا أعرف كم سيحصل الدوري الإنجليزي في المزاد على نقل مبارياته، من الصعب الرؤية بوضوح الآن، هناك إمكانية أيضاً أن يستثمر أعضاء دوري السوبر في البث ويحصلون على بعض الحقوق من أجل نقل مبارياتهم في البطولة».

وتوقع مصدر حصول كل ناد على 310 ملايين جنيه استرليني في حال استخدام بنيته التحتية في النقل التلفزيوني، وعلق المصدر: «الأندية ستسيطر غالباً على موضوع البث وهذا منطقي».

«الجارديان» تكشف وثيقة البطولة الجديدة

كشفت صحيفة الجارديان البريطانية عن وثيقة تبرز أهم ما في البطولة الجديدة التي جاءت رداً على تداعيات فيروس كوفيد -19.

وورد في الوثائق بيان المنظمين للأندية ال12 المؤسسة: «الضعف في مؤسسات كرة القدم يعرفه الجميع منذ سنوات، ولم يسهم «كوفيد» إلا في إبراز قسوتها، ولم يتقدم أي حامل أسهم في اللعبة بحل، والوقوف من دون اتخاذ خطوة لا يبدو خياراً. نهدف لتقديم أفضل كرة قدم للمشجعين مع الحفاظ على الروح الرياضية بضمنها تذاكر بسعر مناسب، وإعادة الاستثمار في الهرم الكروي من خلال مدفوعات منتظمة للأندية الأقل ترتيباً، وستنمو هذه المدفوعات مع نمو عوائد بطولة السوبر، وستكون أكثر ب3 أضعاف من المدفوعات التي تحصل عليها الأندية الأوروبية في الدرجة الأولى حالياً، كما ستواصل الأندية المشاركة في البطولة اللعب في الدوري المحلي.

وإدارة دوري السوبر مصممة كي تتأقلم وتندمج مع الأفكار الجديدة بضمنها التشكيلات والتكنولوجيا وتطوير اللاعب، لن نعتمد بعد اليوم على المؤسسات الخارجية لتطوير اللعبة، «يويفا» و«البرمييرليج» حاولا تحسين اللعبة لكن التغيير الجوهري مطلوب الآن في دوري يحمل الدراما والمتعة والقوة والمفاجىت أولاً، والتي هي روح حياة اللعبة، ما هو أفضل من رؤية أفضل اللاعبين يتنافسون طوال العام؟».

أصداء مختلفة لدى اللاعبين

تنوعت ردود أفعال اللاعبين بعد الإعلان عن البطولة الجديدة، فيما وصف يورجن كلوب، مدرب ليفربول أحد الأندية الإنجليزية الستة المشاركة في بطولة السوبر الجديدة، وضع قمصان تعارض البطولة في غرفة ملابس اللاعبين قبل مباراة ليدز لارتدائها في الإحماء ب«المزحة».

ورفض كلوب ارتداء القمصان التي ارتداها لاعبو الغريم وقال: «كانت القمصان رسالة لمالكي ليفربول».

من جهته، عقد إد وودوورد، المدير التنفيذي لليونايتد اجتماعاً مع اللاعبين عبر «زووم» في ملعب التمرينات للاعتذار لهم على معرفة أنباء وجود اليونايتد في البطولة الجديدة من وسائل الإعلام قبل الفوز على بيرنلي، الأحد. وكان البرتغالي برونو فيرنانديز نشر تغريدة: «الأحلام لا يمكن أن تشترى»، مرفقة بإيموجي تصفيق.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yg4w65ol