عادي

مدبولي في ليبيا على رأس وفد يضم 11 وزيراً

21:08 مساء
قراءة دقيقتين

(وكالات)

أكد رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، الثلاثاء، تأييد جهود المصالحة في ليبيا، ولحكومة الوحدة الوطنية فيها، ولمشاريعها التنموية، مشدداً على حرص القاهرة على إعادة الروابط التاريخية بين البلدين، وذلك خلال زيارته طرابلس على رأس وفد رفيع المستوى، مكون من 11 وزيراً وعدد من المسؤولين.

وقال مدبولي، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الليبي عبد الحميد الدبيبة: «زيارتنا إلى طرابلس جاءت لوضع خطة زمنية محددة للتعاون بين مصر وليبيا، ولحكومة الوحدة الوطنية فيها».

وتابع: «حريصون على إعادة الروابط التاريخية بين مصر وليبيا. ونؤكد دعمنا لليبيا ولحكومة الوحدة الوطنية». وشدد على دعم القاهرة لاستعادة الاستقرار، وتحقيق التنمية والرخاء للشعب الليبي.

وأشار مدبولي، إلى وجود مجالات عديدة سيتم التعاون فيها مع ليبيا، مبيناً أن مصر حريصة على دعم كل المشروعات التنموية في ليبيا.

ولفت مدبولي، إلى أن مصر كانت حريصة خلال السنوات الماضية على دعم تسوية الأزمة الليبية، وبذل الجهود لصالح الأشقاء الليبيين، ووضع خارطة طريق، واستضافة اللجنة العسكرية المشتركة، وانتهت هذه الجهود بوقف إطلاق النار في أكتوبر 2020.

وفيما يخص جائحة كورونا، قال مدبولي: «حريصون كل الحرص على دعم الأشقاء الليبيين في جائحة فيروس كورونا. ولن نتأخر عن أي طلبات، وكل الدعم الذي سيطلبونه لن نتأخر فيه خلال المرحلة المقبلة».

ولفت مدبولي، إلى أن زيارته شارك فيها كل الوزراء المعنيين بالمشروعات التنموية مع ليبيا، مثل وزراء البترول والإسكان والمرافق، والنقل، والتضامن، والتجارة والصناعة، والاتصالات، والصحة، والتعليم، والتعاون الدولي، والقوى العاملة، إضافة إلى رئيس هيئة الاستثمار.

من جهته، ثمن رئيس وزراء ليبيا، الدعم المصري للحوار السياسي، والتوصل إلى حل سلمي للأزمة الليبية.

وقال الدبيبة: «تربطنا مع مصر علاقات تاريخية». وأضاف: «نحن بحاجة إلى عقد شراكة حقيقية مع مصر»، مشيراً إلى وجود مجالات عدة سيتم التعاون فيها. وأشار إلى الاتفاق على إعادة فتح السفارة والقنصلية المصرية في ليبيا.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yes7oh2g