عادي

8.82 مليون مسافر عبر مطارات الإمارات في الربع الأول

الشحن الجوي يصل إلى 786.4 ألف طن
18:24 مساء
قراءة 3 دقائق
دبي: أنور داود
أظهرت بيانات الهيئة العامة للطيران المدني أن أعداد المسافرين في مطارات الإمارات بلغ خلال الربع الأول من العام الجاري نحو 8.82 مليون مسافر، كما سجلت المطارات المحلية قرابة 786.4 ألف طن من الشحنات الجوية خلال الفترة ذاتها، الأمر الذي يشير إلى قدرة قطاع الطيران الإماراتي على تجاوز تحديات وتداعيات «كوفيد-19» الذي عرقل خطط نمو القطاع عالمياً، بسبب قيود السفر التي تفرضها العديد من دول العالم.
وعلى الرغم من أن أعداد المسافرين في المطارات الإماراتية منذ بداية العام حتى نهاية مارس/آذار 2021 لا تزال دون مستويات العامين 2020 و2019، إلا أن الأرقام الشهرية تمثل زيادة شهرية مستمرة في حركة السفر من وإلى الدولة، وذلك بعد استئناف السفر في المطارات المحلية بعد التعليق المؤقت أواخر مارس 2020، وذلك في إطار الجهود الحد من تفشي وباء «كوفيد-19» عند بداياته.
تسهيل العودة
ووضعت الإمارات بروتوكولات خاصة تهدف إلى تسهيل عودة الرحلات الجوية مع اتخاذ إجراءات احترازية لمنع انتشار الجائحة خلال السفر وتم تعميم هذه البروتوكولات على جميع الناقلات الوطنية والأجنبية والمطارات في الدولة. وكانت الإمارات سبّاقة في تشكيل اللجان والفرق المعنية بالتعاون مع مجتمع الطيران التي عملت على وضع آليات وبروتوكولات تسمح بالتشغيل التدريجي الآمن وتركز في المرحلة الأولى على توفير المواد الأساسية مثل الأدوية والاحتياجات الطبية والأغذية والمواد الأولية، كما أنشأت الدولة جسوراً جوية لتسهيل عودة المواطنين ومغادرة الأجانب والمقيمين إلى دولهم بسلاسة ومن دون قيود.
دور حيوي للإمارات
كذلك أظهرت بيانات الهيئة العامة للطيران المدنية والتي حصلت «الخليج» على نسخة منها أن حجم الشحن الجوي في مطارات الدولة بلغ خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري نحو 786 ألفاً و364 طناً.
وتؤكد أرقام الشحن الجوي مكانة مطارات الإمارات كمراكز كبرى للشحن الجوي إقليمياً وعالمياً، ولاسيما مع استمرار الناقلات الوطنية بلعب دورها الحيوي في ربط مدن العالم ببعضها البعض، ونقل البضائع والشحنات والمنتجات من مراكز التصنيع إلى الأسواق المستهلكة، بالإضافة إلى إبقاء خطوط الإمداد مفتوحة، وذلك مع انخفاض طاقة الشحن على متن طائرات الركاب.
وقامت شركات الطيران الوطنية بالتعاون مع المطارات المحلية بتعزيز جهودها لنقل الشحنات الجوية التي تتضمن معدات الحماية الشخصية وأدوات فحص «كوفيد-19»، وكل المعدات الطبية المرتبطة بمكافحة الوباء إلى مختلف دول العالم.
نقل اللقاحات
ولعبت شركات الطيران الوطنية دوراً محورياً في نقل اللقاحات إلى دول العالم عبر محطاتها الرئيسية في دولة الإمارات، حيث ساهمت شبكة رحلاتها الواسعة وأساطيلها الحديثة في الوصول إلى أسواق لا يمكن لشركات أخرى الوصولو إليها، وبالتالي ضمان إيصال اللقاحات إلى دول العالم في أقصى بقاع الأرض.
وأصبحت الإمارات للشحن الجوي الأولى في العالم التي تنقل أكثر من 50 مليون جرعة من لقاحات «كوفيد-19» على رحلاتها. كما نقلت أيضاً أكثر من 100 طن من المحاقن عبر العالم لدعم جهود توصيل وتسليم اللقاحات. ومنذ بدء التوزيع الدولي أواخر العام الماضي، نقلت الإمارات للشحن الجوي أكثر من 220 طناً من لقاحات «كوفيد-19»، أي ما يعادل أكثر من 50 مليون جرعة على أكثر من 150 رحلة من مواقع الإنتاج إلى 50 وجهة ضمن شبكة خطوطها عبر دبي، وتوزعت اللقاحات التي نقلتها على 6 أنواع ستة أنواع مختلفة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yermj7e5