عادي

حريق جنوب إفريقيا يهدد وسط كيب تاون

01:41 صباحا
قراءة دقيقتين
1

يكافح رجال الإطفاء في جنوب إفريقيا لليوم الثالث لاحتواء حريق هائل اندلع على طول سفوح جبل تيبول في كيب تاون.

واندلع الحريق في ساعة مبكرة من صباح الأحد، بأحد المعالم الشهيرة في المدينة، وانتشر بسرعة بسبب الرياح الشديدة، حيث ألحق أضراراً بعدد من المباني، واستلزم الأمر إجلاء السكان من مناطق مجاورة.

وتم تعليق مشاركة طائرات الهليكوبتر في جهود احتواء الحريق أول أمس الاثنين، بسبب الرياح الشديدة.

وركز رجال الإطفاء جهودهم على محطة تليفريك فوق الجبل.

وأجلت سلطات كيب تاون عاصمة جنوب إفريقيا عدداً من سكان المدينة، مع تقدم الحريق. وقال رئيس بلدية المدينة دان بلاتو في مؤتمر صحفي إن «جهود احتواء الحريق تتركز حالياً على الجبل فوق منطقة فريدهوك، وقد تم إجلاء السكان وإخلاء المدارس كإجراء احترازي». ومع استمرار الدخان الكثيف الذي يغطي المدينة، بدأت أعمال التنظيف الأولية في جامعة كيب تاون. 

واندلعت النيران في الحرم الجامعي، ما أدى إلى احتراق مكتبته التاريخية، بالإضافة إلى أضرار أخرى. وفر نحو 4 آلاف طالب يقيمون داخل في الحرم الجامعي مع اقتراب الحريق.

وقال وزير التعليم في جنوب إفريقيا، بليد نزيماندي، إنه تم إنشاء صندوق إغاثة للجامعة، ودعا القطاع الخاص إلى التبرع لجهود إعادة البناء. وفقاً للإدارة.

وقال المسؤولون إن سبب الحريق، نيران أشعلها رجل مشرد، وقد تم اعتقاله.

من جانب اخر، أعلن خفر السواحل الفلبيني  فقد 20 من أفراد سفينة شحن في أثناء محاولتها البحث عن ملجأ من المياه الهائجة التي أحدثها إعصار (سوريجاي).

وقال المتحدث باسم خفر السواحل إن 18 من المفقودين كانوا لا يزالوا في قارب نجاة عندما انقطع الاتصال بهم مضيفا أنه لا يعرف مكان وجود الاثنين الاخرين.

وقالت وكالة مواجهة الكوارث في بيان منفصل إن شخصين على الأقل لقيا حتفهما بسبب الرياح القوية والفيضانات مما أجبر قرابة 160 ألف شخص إلى البحث عن ملاجئ طارئة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yzvzpl3o