عادي

بريطانيّة تخسر معركتها القضائية لإنقاذ طفلتها من الموت

23:47 مساء
قراءة دقيقة واحدة

تلاشت آمال أمّ بريطانية بإبقاء ابنتها ذات الخمسة أعوم، المريضة بتلف دماغي، على قيد الحياة، بعدما خسرت، مؤخراً، دعواها أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان التي اعتبرت القضية غير مقبولة.

ورفضت البريطانية باولا بارفيت، التي تعاني ابنتها من تلف شديد في الدماغ بمستشفى إيفلينا للأطفال في لندن، نصائح الأطباء بنزع أجهزة الإنعاش عن الطفلة التي ترقد في غيبوبة، وتركها تموت، بعد فقدان الأمل في علاجها.

ولم تستسلم الأم، ورفعت دعاوى قضائية لإلزام المستشفى بالمحافظة على حياة طفلتها المريضة، لكن المحكمة العليا في لندن قضت في يناير/ كانون الثاني الماضي، بإمكانية توقف الأطباء - بصورة قانونية -عن تقديم العلاج الداعم لحياة ابنتها، وتركها للموت. واستأنفت الأم القرار، لكن محكمة الاستئناف والمحكمة العليا البريطانية رفضتا إلغاء الحكم، ما دفع بارفيت إلى رفع قضيتها في الخارج.

وتوجهت بارفيت إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورج، خاصة لأن قراراتها ملزمة للدول، وتعد نهائية، واستأنفت القرار، لكن المحكمة خذلتها، وأعلنت أن قضيتها غير مقبولة.

وعزا قضاة المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، قرارهم إلى أن الطفلة تعاني من تلف دماغي حاد، وأنها في حالة غيبوبة دائمة، مع عدم وجود أمل في تحسنها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/ygpemr3y