عادي

منيابوليس تسعى لتحقيق العدالة لشاب أسود آخر بعد حكم فلويد

22:52 مساء
قراءة دقيقتين

(رويترز)

بعد يومين من إدانة هيئة محلفين في منيابوليس رجل شرطة أبيض بقتل جورج فلويد، ستعمل المدينة على تحقيق العدالة لشاب أسود آخر أثار مقتله العنيف مخاوف جديدة بشأن كيفية تعامل الشرطة مع العرقيات المختلفة.

وسيشارك في جنازة دونتي رايت (20 عاماً) الذي لقي حتفه برصاص شرطية بيضاء في 11 إبريل/ نيسان بإحدى ضواحي منيابوليس، عدد من النشطاء في مجال حقوق الإنسان، وأفراد من عائلته وأصدقائه.

وستبدأ الجنازة الساعة 12 ظهراً (الواحدة بتوقيت شرق الولايات المتحدة)، في كنيسة بشمال منيابوليس. وسيقود القداس القس آل شاربتون، مثلما فعل في جنازة فلويد العام الماضي. وكانت هيئة محلفين في منيابوليس دانت، الثلاثاء، ديريك تشوفين في الاتهامات الثلاثة التي وجهت إليه بشأن قتل فلويد، بعدما جثم بركبته فوق عنقه أكثر من تسع دقائق في شهر مايو/ أيار الماضي.

وبينما أرضت إدانة تشوفين الذين ينادون بإنهاء التعامل الوحشي والعنصري للشرطة، جاء مقتل رايت بمثابة تذكرة بالمخاطر التي تواجه السود خلال المواجهات مع الشرطة. وأظهر تسجيل مصور للشرطة لواقعة إطلاق النار، عدداً من أفراد الشرطة وهم يحاولون القبض على رايت بناء على مذكرة ضده، والشجار الذي أعقب ذلك.

ويظهر التسجيل بعد ذلك كيمبرلي بوتر، وهي تهدد بصعق رايت بجهاز الصاعق الكهربائي قبل أن تطلق مسدسها نحوه. وبعد لحظات يمكن سماع صوتها وهي تقول إنها أطلقت الرصاص عليه. وقال قائد الشرطة السابق تيم جونان قبل استقالته إن بوتر استخدمت مسدسها بطريق الخطأ بدلاً من الصاعق.

واستقالت بوتر أيضا بعد الحادث، لكنها تواجه تهمة القتل من الدرجة الثانية. ولم تقدم بوتر طعناً على الاتهام كما لم يعلق محاميها إيرل جراي على القضية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yhw76hq3