عادي

«التربية» تناقش كيفية تحويل الإمارات إلى عاصمة عالمية للتعليم

16:13 مساء
قراءة دقيقتين
الدكتر حمد اليحيائي
نظمت وزارة التربية والتعليم، الخميس، ندوة افتراضية بعنوان «الخط العربي والأجيال القادمة.. رؤية مشتركة وآفاق للتعاون» تأتي تفعيلاً للتعاون بين الوزارة مع مؤسسات الدولة، من أجل صياغة مناهج تعليم حديثة وشاملة يمكنها المساهمة في تحويل الإمارات إلى عاصمة عالمية للتعليم تحقيقاً لرؤية قيادة الدولة.
وأثنى د. حمد اليحيائي، وكيل الوزارة المساعد لقطاع المناهج في كلمته الافتتاحية على جميع المشاركين في الندوة لرغبتهم الصادقة في تطوير المنظومة التعليمية الحديثة التي أصبحت مسؤولية الجماعة الوطنية بكل أطيافها، من أجل الانفتاح على آخر مستجدات التطوير التعليمي في الساحة العالمية، مع الحفاظ على الهوية وتنمية اعتزاز الأجيال القادمة بإرثها الحضاري.
وعرض د. ناصر الجيلاني، الخبير ورئيس فريق منهاج الفنون البصرية في وزارة التربية والتعليم، فلسفة منهاج الفنون البصرية الجديد الذي يركز على اكتساب الطلاب المعارف والمهارات اللازمة لفهم وتذوق الفن وتعميق قدرات النقد والابتكار في مجالات العمل والإنتاج المختلفة التي أصبح التطور فيها مرهوناً باللمسة الجمالية والفنية، إلى جانب عرض فيلم تعليمي من إنتاج شركة ابتكار لحلول التعليم بعنوان «الخط العربي».
وقد لاقى الفيلم إعجاب المشاركين لإحكام تسلسل الأفكار فيه، ونقله المعلومات بطريقة جذابة وميسرة.
وقدّمت د. حسنية محمد العلي، رئيسة قسم البرامج التعليمية في الأرشيف الوطني، عرضاً مميزاً عن المخطوطات النادرة والقيمة المتوفرة لدى الأرشيف الوطني والمنفذة بالخط العربي، والتي توضح الصورة الحضارية والقيم الجمالية التي كانت محل احترام الأجيال السابقة في الدولة والمنطقة، مؤكدة دعم الأرشيف الوطني للمنهاج الجديد في إطار دعمه المستمر للأبحاث العلمية والتعليمية في الدولة.
واستعرضت د. لميس القيسي، المديرة العامة لمركز خولة للثقافة والفنون، الدور الريادي للمركز في مجال دعم الموهوبين وتوقيع المركز اتفاقية تعاون مع وزارة التربية والتعليم. (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yjcsyarb