عادي

السـودان يعلــن إلغـاء مشـاريـع السـدود الكـبـرى علـى النيـل

01:30 صباحا
قراءة دقيقتين
عبدالله حمدوك

الخرطوم: «الخليج»

أعلن رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، أمس الخميس، إلغاء مشاريع السدود الكبرى، ومن ضمنها سدّي «دال» و«كجبار». وسدا «دال» و«كجبار» كان نظام «الإخوان» المعزول ينوي إنشاءهما على نهر النيل شمالي السودان، غير أن السكان المحليون وقفوا بصلابة ضد قيامهما لكونهما سيهجرانهم ويغمران أراضيهم الزراعية.

وفي عام 2007، سقط 4 قتلى من سكان كجبار برصاص قوات «الإخوان» أثناء تنظيمهم تظاهرة ضد قيام سدي دال وكجبار وتحولت القصة إلى قضية رأي عام ولا تزال تسيطر على المشهد. 

وجاء إعلان حمدوك، أثناء مخاطبته جماهير المنطقة أمام النصب التذكاري لشهداء كجبار بمنطقة كدنتكار، بمناسبة الذكرى الثانية لثورة ديسمبر وإحياء لذكرى الشهداء.

وأعرب حمدوك، عن سعادته بزيارة المنطقة، وتأكيده بأن انتصار الثورة لن يتحقق دون تكاتف واصطفاف جميع أبناء وبنات الشعب السودان، وأن حكومة الثورة أتت لتستمع إلى رغبات مواطنيها. 

وأكد رئيس الوزراء، أن كل المشاريع الكبرى على النيل يجب أن تخضع لدراسات اقتصادية واجتماعية وبيئية، وأن تشرك فيها المجتمعات المحلية. من جانب آخر، كشفت النيابة السودانية، عن صدور أوامر بالقبض والاسترداد عبر الإنتربول لأجانب على ذمة التصرف في حق شركة الخطوط الجوية السودانية «سودانير» بالهبوط والإقلاع بمطار هيثرو الدولي. ويواجه وزير المالية الأسبق «الإخواني» الزبير أحمد الحسن، ووزير المعادن الأسبق كمال عبد اللطيف، إلى جانب مدير عام شركة الفيحاء العبيد فضل المولى، الاتهام بالتصرّف في الخط الدولي. وأوضح المحقّق النيابي وكيل نيابة الأموال العامة أبقراط عبدالله، اللثام للمحكمة الخاصة والمنعقدة بمحكمة مخالفات الأراضي في العاصمة الخرطوم برئاسة قاضي الاستئناف عبد المنعم عبد اللطيف أحمد، أن حصول شركة الخطوط الجوية السودانية على حق الهبوط بمطار هيثرو الدولي تم بموجب اتفاقية تاريخية وقّعتها ملكة بريطانيا في عام 1948م.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yk6s6r2j