عادي

تضامناً مع تشيكيا.. دول البلطيق تطرد دبلوماسيين روسيين

20:06 مساء
قراءة دقيقة واحدة
سفارة

 

فيلنيوس - أ ف ب

طردت دول البلطيق الثلاث، إستونيا ولاتفيا وليتوانيا، الجمعة، أربعة دبلوماسيين روسيين، تضامناً مع تشيكيا التي تواجه أزمة مع موسكو؛ لاتهامها بالوقوف خلف تفجير مستودع ذخيرة في العام 2014 تسبب بمقتل شخصين. وأعلنت وزارة خارجية ليتوانيا، طرد موظفين في السفارة الروسية تضامناً مع تشيكيا بوجه هذا «الحادث غير المسبوق والخطر»، فيما أفادت كل من لاتفيا وإستونيا بطرد دبلوماسي روسي. وأكدت وزارة خارجية ليتوانيا، أن «هذا القرار يثبت تضامننا مع حليفنا بعد حادث غير مسبوق وخطر في جمهورية تشيكيا»، معلنة عن طرد دبلوماسيين روسيين. وأبدت ليتوانيا استعدادها لمساعدة السفير التشيكي في موسكو على القيام بمهامه، بعد طرد دبلوماسيين. من جهتها، أعلنت لاتفيا طرد دبلوماسي روسي، لافتة إلى أنها «لن تسمح بأعمال تخريبية على أراضيها، أو أراضي شركائها وحلفائها». وأشارت إلى أن «عمل روسيا ينتهك القانون الدولي، وينسف الأمن والاستقرار في أوروبا، وهو غير مقبول». وقالت إستونيا إنها ستطرد دبلوماسياً روسياً. والخميس، أعلنت حكومات دول البلطيق تسجيل «هجمات» من المعلومات الكاذبة، ترمي إلى تشويه سمعة المعارضة الروسية، وتقويض دعم السياسيين من هذه الدول حيالها. وتتهم تشيكيا موسكو بالوقوف وراء انفجار في مستودع أسلحة شرق البلاد العام 2014. وطردت براغ 18 دبلوماسياً روسياً، وتنوي طرد عشرات آخرين، في حين طردت روسيا 20 دبلوماسياً تشيكياً.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/ydjnawkn