عادي

الجامعة القاسمية تناقش المسؤولية المجتمعية وتمكين الشباب

خلال ندوتها الافتراضية الرمضانية
21:44 مساء
قراءة دقيقتين

الشارقة: «الخليج»

ناقشت الندوة الافتراضية الرمضانية، التي نظمتها الجامعة القاسمية تحت عنوان «المسؤولية المجتمعية وتمكين الشباب» قضايا التنمية ومجالات استثمار دور الشباب ومستقبل المسؤولية المجتمعية ودور الشباب في التنمية المستدامة ودور المجتمع في مساعدة الشباب نحو المشاركة والحضور في مختلف الفعاليات والمناشط.

شارك في الندوة الدكتور عواد الخلف القائم بأعمال مدير الجامعة القاسمية والدكتورة خولة عبدالرحمن الملا الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة والعقيد علي سيف الذباحي نائب مدير مركز البحوث بالقيادة العامة لشرطة الشارقة والدكتور جاسم محمد الحمادي مدير إدارة المعرفة بدائرة الخدمات الاجتماعية والدكتور عطا حسن عبدالرحمن عميد كلية الاتصال بالجامعة القاسمية إلى جانب عمداء الكليات وأعضاء الهيئة التدريسية والإدارية بالجامعة والطلبة.

كما ناقش الحضور متطلبات المسؤولية المجتمعية وتوجهات اللازمة لمواكبة التغيرات المتسارعة في قطاع خدمة المجتمع كما تطرقوا إلى أبرز الحوافز الداعمة لتمكين الشباب والمقومات التي تجعل من الواقع بيئة مواتية لتنمية الجهود في مختلف جوانب المسؤولية المجتمعية في ظل دعم القيادة الرشيدة وإيمانها بدور الشباب والالتزام بتطوير وإطلاق مبادرات جديدة يمكنها تحقيق تأثير إيجابي حقيقي في حياة الناس من خلال الشباب.

وأكد الدكتور عواد الخلف أن دولة الإمارات تولي الشباب أهمية كبرى وتعمل على تنمية مواهبهم وتطلعاتهم من خلال إطلاق العديد من المبادرات مثل مجالس الشباب ومؤسسة الإمارات للشباب لبناء قدراتهم وتدريبهم وتهيئتهم للدخول إلى سوق العمل.

وأشارت الدكتورة خولة عبدالرحمن الملا إلى دور الجامعة القاسمية في تمكين الشباب في ظل استقطابها للطلبة من مختلف أرجاء العالم مؤكدة أهمية تعزيز المسؤولية المجتمعية من خلال الولاء والانتماء للوطن وقيادته.

وقدم العقيد علي سيف الذباحي نماذج عن المسؤولية المجتمعية كمبادرات قامت بها القيادة العامة لشرطة الشارقة ممثلة في الشرطة المجتمعية من خلال إشراك الطلبة في الدوريات الشرطية وتلمس أحياء المجتمع والمساهمة بدور تطوعي وتخصيص ست ساعات كعمل تطوعي ضمن برامج التطوع واعتمادها على ساعات تطوعية إلى جانب الباحث الأمني المبتكر والمكتبة الأمنية الرقمية.

وأكد الدكتور عطا حسن عبدالرحمن أهمية تصنيف المسؤولية الإعلامية تجاه الإعلام من تصنيفين الأول المسؤولية المجتمعية في الإعلام التقليدي وعبر منصات التواصل الاجتماعي والتصنيف الثاني المسؤولية المجتمعية في الإعلام المواطن أو إعلام الأشخاص.

وأشار الدكتور جاسم محمد الحمادي إلى جائزة الشارقة للعمل التطوعي برؤيتها الاستباقية لتكريم أصحاب المبادرات منذ عام 2001 بهدف التوعية بأهمية التطوع واستقطاب المتطوعين من الأفراد والمؤسسات.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"