عادي

السلطة: أُبلغنا من الأوروبيين رفض إسرائيل لإجراء الانتخابات في القدس

01:23 صباحا
قراءة دقيقتين
1

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس الخميس، إن الأوروبيين أبلغونا أن إسرائيل لن تسمح بإجراء الانتخابات الفلسطينية في القدس، فيما أعلنت إسرائيل إعادة فتح منطقة صيد السمك قبالة سواحل قطاع غزة وتوسيعها إلى 15 ميلاً بحرياً بسبب استتباب الهدوء، بعدما أغلقتها الاثنين نظراً «لاستمرار إطلاق القذائف الصاروخية من القطاع»، فيما اقتحم عشرات المستوطنين، بينهم المتطرف، إيهودا غليك، المسجد الأقصى بحراسة مشددة من الشرطة الإسرائيلية. 

وأضاف عباس، خلال كلمة ألقاها في مقر القيادة الفلسطينية، «إسرائيل برّرت عدم الموافقة على انتخابات القدس بعدم وجود حكومة إسرائيلية تتخذ القرار». واضاف «لن نذهب للانتخابات بدون القدس المحتلة»، بحسب عباس. وتابع: «وصلتنا رسالة من إسرائيل لإبلاغنا بعدم القدرة على الرد بشأن إجراء انتخابات القدس». وأوضح عباس أن رئيس الاتحاد الأوروبي قال لوزير الخارجية الفلسطيني: «أنا محبط، لقد اتصلت بالإسرائيليين ولم نحصل على جواب».

وقررت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عقد اجتماع مساء أمس في رام الله، لمناقشة جميع المعطيات الموجودة حول إمكانية مواصلة الخطوات باتجاه إجراء الانتخابات والسعي إلى أوسع اتفاق وطني فلسطيني لمعرفة الخيار الأفضل في مواجهة مسألة إجراء الانتخابات في القدس المحتلة. وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني:«رغم الضرورة والحاجة الماسة لإجراء الانتخابات في كامل الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس، على اعتبار أن ذلك مدخل لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة والشراكة السياسية وتجديد بنية النظام السياسي، إلا أنه لا يمكن مقايضة كل هذه الأمور بالتخلي عن القدس بعدم مشاركتها في الانتخابات».

وقال مرشح لائحة «المستقبل» داود أبو لبدة لوكالة الصحافة الفرنسية في اجتماع عقد في القدس الشرقية الأربعاء، إن التأجيل «غير مقبول». وأضاف «إذا أرجأ عباس الانتخابات، فسنبدأ بالتظاهرات، ونعقد لقاءات مع المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني».

 من جهة أخرى، أكد الجيش الإسرائيلي، أمس، أنه «بعد مشاورات أمنية، تقرر إعادة فتح منطقة الصيد وتوسيعها إلى 15 ميلاً بحرياً». وأضاف أن «استئناف السياسة المدنية تجاه قطاع غزة وإعادتها إلى الروتين مرهون باستمرار الاستقرار الأمني».

 وكانت إسرائيل أغلقت الاثنين الماضي منطقة الصيد في قطاع غزة « بالكامل (...) وحتى إشعار آخر». 

 من جانب آخر، قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن «81 مستوطناً بينهم المتطرف «غليك» اقتحموا الأقصى، وتجولوا في ساحاته، وأدوا طقوساً تلمودية في المنطقة الشرقية للمسجد، بالإضافة لاقتحام 5 عناصر من شرطة الاحتلال، مضيفة أن المستوطنين قدموا شروح عن«الهيكل» المزعوم خلال الاقتحام». 

وأشارت دائرة الأوقاف، إلى أن شرطة الاحتلال احتجزت هويات المصلين الوافدين للأقصى عند بواباته. 

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"