عادي

الحاجز الدموي الدماغي يلعب دوراً في الفصام

23:25 مساء
قراءة دقيقة واحدة

كشفت دراسة حديثة من جامعة بنسلفانيا، أنه في حالة مرضى الفصام يبدو أن الحاجز الدموي الدماغي يكون أكثر تساهلاً، حيث يسمح للجهاز المناعي بالتدخل بشكل غير صحيح في الجهاز العصبي المركزي.

من المحتمل أن يسهم الالتهاب الناشئ في حدوث المظاهر السريرية للحالات العصبية والنفسية.

مثل الحارس الشخصي الصارم للجهاز العصبي المركزي، يقوم الحاجز الدموي الدماغي بمنع دخول أي شيء يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالمرض أو الالتهاب، على الأقل عندما يعمل بشكل طبيعي.

كانت فرضية البحث الذي نشرته مجلة «الدماغ» أنه إذا تم اختراق الوظيفة المناعية للحاجز الدموي الدماغي، فإن الالتهاب الناتج سيكون له تأثير في الجهاز العصبي المركزي.

مع أخذ ذلك في الاعتبار يعتقد الباحثون أنه يمكن استخدام هذه النتائج أيضاً لفهم كيفية تأثير الحاجز الدموي الدماغي والعمليات العصبية ليس فقط في حالة الفصام، ولكن في الاضطرابات العقلية بشكل عام.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"