عادي

«شدو الحروف» يحتفي بالتجربة الشعرية للشيخ زايد

14:03 مساء
قراءة دقيقتين
1
1
1

تزامناً مع الذكرى السابعة عشرة لوفاة القائد المؤسس، المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ومع «يوم زايد للعمل الإنساني»، الذي يوافق 19 رمضان، عرض تلفزيون الشارقة، السبت، حلقة من برنامج «شدو الحروف» تناولت فكر الشيخ زايد وحكمته وعمق تجربته الشعرية وتأثيرها في القصيدة الشعبية الإماراتية والخليجية.
وسلطت الحلقة الضوء على مسيرة الشيخ زايد بالحديث عن رؤيته وفلسفته التي ارتكزت على ترجمة منظور أولوية بناء البشر الذي يسبق بناء الحجر، وتحدث مقدم البرنامج د. عبد العزيز المسلم عن المثل والقيم التي جسدها الشيخ زايد الذي يعد إلى جانب كونه مؤسس الاتحاد وباني نهضة الإمارات أحد أبرز شعرائها، إذ كانت مجالسه لا تخلو من الشعر ومن نظمه.
وفي استعادة لتجربة الشيخ زايد الشعرية التي اتسمت بالحكمة ومقاربة البيئة الإماراتية وتحفيز الشباب على النهل من العلم والاتقان في العمل والذود عن الوطن، استعرض «شدو الحروف» نماذج من أجواء القصائد، لافتاً إلى أن من أبرز سماتها أنها مطرزة بالحكمة والمثل الجميلة، وتدعو إلى تحفيز الشباب على البناء وتمثل السلوك الذي يجعل منهم قدوة لغيرهم. ومن القصائد التي تنطق بلسان الحكمة قول الشيخ زايد:
احذر ولا تشتط تندم
يا جان تبغي الشّي تنضيه
يا كم واحد قبلك ازتم
يركض ولا يوصل لي يبغيه
ومن الحماقة جسمه انحمّ
ومن العيا ما تقبض إيديه
ومترى العيل يتعوض الهمّ
ويخسر صديجه اللّي حواليه
بوصيك جانك رجل تعلم
إتـأن في أمـر بـتـعيـنـه
إعمل بطيب أوزين وفهم
ومترى العدل يعدل إبراعيه
أما عن نصيب الشباب وتحفيزهم فأورد البرنامج بعض الأبيات الشهيرة للشيخ زايد والتي قدم فيها خارطة طريق للشباب تحثهم على العلم كسبيل للثقافة والاتقان والإخلاص، يقول فيها:
ياذا الشباب اللي غطاريف
هـبوا لوقت السعد لي زان
هبوا بعقل وحسن تصريف
مـعكم ثـقافه وعلم واتقان
وشـهايدٍ من دون تزييف
يبغي الوطن سور وبنيان
يحماه من طامع وعن هيف
يـاذا الشباب اللي لي شان
أجـدادكم بالرمح والسيف
والعزم صانوا مجد لاوطان
وحـماية الأوطان تشريف
ومعكم سلاح غالي أثمان
وللشيخ زايد د دور كبير في ادخال المفردة الغنائية في كثير من الأغاني، وكان له فضل كبير في جعل الشعر الإماراتي والمفردة الإماراتية ذات شيوع عربي واسع. وكما اعتاد البرنامج على تقديم قصيدة لكل شاعر في نهاية كل حلقة، اختار من شعر الشيخ زايد قصيدته ذات الحكمة البالغة:
لي ما يجابه حادثات الليالي
بالصبر ما يدرك من المجد غايات
لا تكترث يا صاحبي لا تبالي
فالدهر له في ضيم الاحرار عادات
وانته خبير في طروق المعالي
عندك على حسن التجارب شهادات
فاخذ الأمور بحكمة واعتدالي
تلقى النتائج بالتاني جميلات
وإن زل في حقك محب موالي
فالشهم حمال الصعاب الثقيلات
البرنامج يقدم على مدى أيام رمضان. ويبث يومياً الساعة 7:30 مساءً.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"