عادي

تشيلسي يواجه ريال مدريد بآمال النهائي الثالث

مباراة مثيرة في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا
01:31 صباحا
قراءة دقيقتين
1

يعوّل تشيلسي الإنجليزي على هدف ثمين سجله ذهاباً خارج معقله في ملعب ريال مدريد الإسباني (1-1)، حامل لقب دوري أبطال أوروبا 13 مرة، لبلوغ النهائي الثالث في تاريخه في أبرز مسابقة قارية، عندما يستقبل اليوم الريالب في لندن في إياب نصف النهائي.

وكان فريق غرب لندن وجّه رسالة قوية مطلع مباراة الذهاب، عندما سيطر وهزّ الشباك عبر الأمريكي كريستيان بوليسيك، قبل أن يستدرك ريال الأمور بكرة مقصية لهدافه الفرنسي كريم بنزيمة.

وقال الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال: «ما زلنا على قيد الحياة، ونخوض مباراة الإياب بعقلية الفوز».

وبهذه النتيجة، سيكون تشيلسي قادراً على بلوغ المباراة النهائية، حال تعادله سلباً أو فوزه بأي نتيجة على الفريق الملكي الذي يخوض نصف النهائي للمرة الثلاثين في تاريخه الزاخر.

ثلاثية تاريخية

لكن الريال لا يُعد لقمة سائغة في هذه البطولة، خصوصاً مع مدربه زيدان الذي قاده إلى ثلاثة ألقاب متتالية 2016 و2017 و2018.

وفي المرات الثلاث السابقة التي وصل فيها زيدان إلى نصف النهائي، ذهب الريال حتى النهاية وأحرز اللقب، ما يعزّز حظوظه في مواجهة تشيلسي الطامح لإحراز لقبه الثاني في المسابقة بعد عام 2012 على حساب بايرن ميونيخ الألماني، علماً أنه خسر نهائي 2008 أمام مواطنه مانشستر يونايتد.

ضربة موجعة

وتعرض الريال لضربة موجعة بعد تأكيده، أمس الأول الاثنين، إصابة مدافعه الدولي الفرنسي رافايل فاران في عضلات المحالب في المباراة ضد أوساسونا (2-صفر) السبت في الدوري المحلي، لكن راموس ومندي عادا إلى التدريبات نهاية الأسبوع الماضي، وسيشكلان إضافة يحتاجها زيدان أمام تشيلسي.

في المقابل، غيّر تعيين الألماني توماس توخل على رأس الجهاز الفني لتشلسي، وجه الفريق، ما جعله مرشحاً أيضاً للوصول إلى أول نهائي منذ فوزه باللقب في عام 2012، وحقق توخل، سلسلة جيدة مع فريقه الجديد خلفاً للاعب الوسط فرانك لامبارد.

شكوك حول ماونت

ويغيب عن تشكيلته الكرواتي ماتيو كوفاتشيتش، وبعدما أراح العديد من أساسييه خلال الفوز الأخير على فولهام (2-صفر)، يستعيد نجومه الأربعاء على غرار لاعبي الوسط الإيطالي جورجينيو والفرنسي نجولو كانتي في خط الوسط، كما يبدو المدافع الألماني أنتونيو روديجز جاهزاً بعد تعرضه لضربة ذهاباً، وقد يدفع توخل بمواطنه الشاب كاي هافيرتس في خط الهجوم بعد ثنائيته في مرمى فولهام.

ويحوم الشك حول مشاركة لاعب الوسط مايسون ماونت بعد إصابته في مباراة فولهام، ما دفع توخل إلى القول «آمل في أن تكون مشكلة صغيرة، ويكون جاهزاً لمباراة ريال مدريد».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/ygj24k5a