عادي

بروتوكول الأسرة في العيد وفق الإجراءات الاحترازية

21:57 مساء
قراءة دقيقتين

الشارقة:«الخليج»

نظمت دائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة الجلسة الرمضانية «بروتوكول الأسرة في العيد وفق الإجراءات الاحترازية»، عبر منصة «زووم».

وركزت الجلسة التي قدمتها مريم القصير، مديرة إدارة التثقيف الاجتماعي، على أربعة جوانب: القانوني وتحدث فيها المقدم أحمد محمد المري، مدير إدارة الشرطة المجتمعية. والنفسي مع الدكتور محمد وفيق أحمد، استشاري الطلب النفسي. والاجتماعي مع الدكتورة فاطمة المغني، خبيرة ومدرب في السنع الإماراتي. والصحي، مع إيمان تركي، المثقفة الصحية، بإدارة التثقيف الصحي.

وقال المقدم المري، إن دولة الإمارات، تواصل السير بخطى ثابتة وواثقة نحو احتواء جائحة «كوفيد 19». ومع قرب حلول عيد الفطر، نهيب الجميع بضرورة التعاون والالتزام بالإجراءات والتعليمات، وتجنب الزيارات والتجمعات، واختصارها على افراد الأسرة التي تسكن في المنزل نفسه. ويفضل تبادل التهاني عبر قنوات التواصل.

فيما قال الدكتور محمد وفيق: من المهم استغلال أوقاتنا يومياً، لتجنب التعرض الى الاضطرابات النفسية، مثل تخصيص وقت محدد، لمتابعة البرامج التلفزيونية الهادفة والموثوقة، للاستفادة من المعرفة. والاطلاع على الأفلام المفيدة والهادفة التي تريح الأعصاب وتخفف القلق والخوف. وضرورة أخذ قسط كاف من النوم ليلاً. وتخصيص ساعات معينة للجلوس مع أطفالنا والتحاور معهم، وتوعيتهم بكيفية تجنب الإصابة بالفايروس.

وأكدت الدكتورة فاطمة المغني، أن الجميع في دولة الإمارات، تأثروا بهذه الجائحة وتغيرت منظومة الحياة الأسرية بشكل كبير في حياتنا. ولكن هناك بعض الأمور يحبذ مراعاتها والاهتمام بها للوصول الى الاستقرار الاجتماعي الأفضل، وهناك أمور يفضل مراعاتها أيضا في العيد، حيث اعتدنا على الزيارات والتجمعات، وزيارة الأقارب والأهل والأصدقاء، وفي ظل هذه الجائحة تفضل مراعاة عدم انقطاع هذه العادات، باستخدام برامج التواصل.

فيما قالت إيمان تركي: اعتدنا خلال الشهر الفضيل على عادات معينة، في الفطور والسحور، والانتقال من هذا النظام إلى النظام الاعتيادي، يجب أن يكون بالتدرج، عبر مراحل، لتهيئة الجسم على هذا الاختلاف، وتناول وجبة الفطور الخفيفة الصحية، وتجنب المدخنين.

11

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"