عادي

طائرات مسيّرة تستهدف «عين الأسد» الجوية غربي العراق

مسؤول حكومي ينفي وجود أي قوات قتالية أجنبية في قاعدة «بلد» العسكرية
12:20 مساء
قراءة دقيقتين
1

بغداد: زيدان الربيعي 
تعرضت قاعدة عين الأسد التي تضم قوات أمريكية في الأنبار غربي العراق لهجوم بطائرات مسيرة، فجر أمس السبت. وقال متحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق إن طائرات مسيرة هاجمت القاعدة الجوية التي تستضيف قوات أمريكية ودولية غربي العراق. 
وقال الكولونيل وين ماروتو المتحدث باسم التحالف في منشور على «تويتر» إنه يجري التحقيق في الأمر، لكن التقرير المبدئي يشير إلى حدوث الهجوم الساعة 02:20 بالتوقيت المحلي وإلحاقه ضرراً بحظيرة طائرات.
وأضاف المتحدث أن «أي هجوم على الحكومة العراقية أو حكومة إقليم كردستان العراق أو التحالف الدولي يقوض سلطة المؤسسات العراقية وسيادة القانون والسيادة الوطنية العراقية». 
ويأتي الهجوم بعد ساعات على إعلان التحالف عن تسليمه القوات العراقية ذخيرة تقدر بنحو 1.8 مليون دولار في قاعدة عين الأسد الجوية. وكانت قاعدة عين الأسد قد تعرضت في وقت سابق هذا الأسبوع، لقصف صاروخي دون تسجيل خسائر.
وذكرت المصادر أنه تم إغلاق المجال الجوي فوق القاعدة العسكرية تحسباً لهجمات مماثلة. وأضاف أن القوات الأمنية بدأت بتمشيط المنطقة بحثاً عن منفذ الهجمات على القاعدة العسكرية. 
ومنذ الأحد، تعرضت القاعدة لهجوم صاروخي، كما أطلقت ستة صواريخ على قاعدة بلد الجوية، حيث يقوم أمريكيون بصيانة مقاتلات «أف  16» عراقية.
من جانب آخر، نفى مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي، وجود قوات أجنبية قتالية في قاعدة بلد الجوية. وذكر أن القاعدة تضم شركات أجنبية مدنية تعمل على تدريب العراقيين في مجال صيانة الطائرات، وهي موجودة وفق عقود رسمية مع العراق. 
ودعا خلال جولة في القاعدة الى دعم وجودها لمواصلة جهود محاربة الارهاب.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"