عادي

بريطانية تدعي خطفها من «فضائيين» 52 مرة!

21:00 مساء
قراءة دقيقتين

زعمت سيدة بريطانية عمرها 50 عاماً، اختطافها 52 مرة من كائنات فضائية عن طريق جسم غامض، كشفوا لها من خلاله عن تكنولوجيا متطورة لا يملكها البشر حالياً، مقدمة الدليل على ذلك بكدمات قالت إنهم تسببوا فيها لها، وفق تقرير نشرته صحيفة «ديلي ستار» البريطانية، السبت.

وأوضحت باولا سميث من مدينة برادفورد الإنجليزية، أنها تعرضت للخطف مراراً من الكائنات الفضائية منذ طفولتها.

وقالت سميث: «واجهت 52 حادثة خارقة. ليس هناك تحذير، ولا أشعر أن أي شيء سيحدث. إنه يحدث فقط. كل ما يمكنني فعله هو الاستمرار كالمعتاد، وإلا سأصاب بالجنون».

وأظهرت السيدة صوراً لكدمات تقول إن الفضائيين تركوها على جسدها بعد عملية خطف. كما أنها رسمت صورة فضية لتظهر كيف تبدو تلك الكائنات.

وتابعت: «المرة الأولى التي رأيت فيها مركبة فضائية كانت في العام 1982 حيث كنت في الغابة، وكان المكان هادئاً تماماً، ثم بدأت أسمع نبضات قلبي تخفق بشدة في مسار ضيق». وتتابع: «أتذكر أنني حاولت الركض، ولكن شعرت أن الأرض كانت رمالاً متحركة، مثل الغرق في الأرض، ثم أصبح كل شيء أسود».

وتابعت: «وفقًا لعائلتي، كنت في عداد المفقودين لمدة أربع ساعات، لكن لا أتذكر ما حدث بالفعل».

وأوضحت سميث التي تعمل في قطاع النقل، أنها عادت إلى المنزل وبها كدمة مثلثة على وجهها، وعلامات بصمات أصابعها على ذراعها.

ولفتت السيدة البريطانية، إلى أن «الفضائيين» عرضوا عليها شرائح لمناظر طبيعية بها نهر جميل تحول إلى اللون الأسود، كما تحولت السماء الزرقاء إلى اللون الأحمر وسرعان ما أدركت أنه فيلم للأرض التي تدمر بسبب جشع الإنسان.

وأكدت سميث أنها لم تخبر أحداً، بما تعرضت له، لأن الناس سيعتقدون أنها مجنونة. وأضافت:«لكن هناك الآلاف، إن لم يكن الملايين من الناس مثلي لديهم تجارب مماثلة».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"