عادي

حملات تفتيش مكثفة على مراكزالتجميل في دبي قبل العيد

15:09 مساء
قراءة دقيقتين
1

دبي: سومية سعد
حذرت الدكتورة مريم محمود بن عيسى، مدير قسم الصحة البيئية بإدارة الصحة والسلامة في بلدية دبي، مراكز التجميل النسائية في الإمارة من استخدام مواد كيميائية أوصبغات شعر غير مطابقة لمعايير الصحة والسلامة، وتطبيق جميع الاشتراطات الصحية من قبل الصالونات والمراكز على مرتادي هذه الخدمات.  
وقالت إن بلدية دبي، كثّفت حملاتها التفتيشية على المراكز خلال الأسبوع الأخير من شهر رمضان، بسبب زيادة الإقبال عليها قبل العيد للتأكد من الالتزام بهذه المعايير ومخالفة المؤسسات غير الملتزمة بالضوابط المعمول بها وفق برنامج عمل محدد وبطاقم من المفتشين المتخصصين في هذا المجال، ليشمل جميع المحال العاملة في إمارة دبي، للتأكد من استيفائها اشتراطات ومعايير الصحة والسلامة العامة. وأضافت أن الحملة تأتي لرفع مستوى الصحة والسلامة العامة في إمارة دبي، خصوصاً خلال هذه الفترة التي ستشهد إقبالاً كبيراً على هذه المحال
وسيتم سحب عينات عشوائية للمواد المستعملة في هذه الصالونات، ومنها الحناء للتأكد من عدم خلطها بمواد كيميائية، والتأكد من أنها لا تحوي مواد ضارة يمكن استخدامها على البشرة مباشرة.
وأوضحت أن البلدية منعت خلط الحناء بالمواد الكيميائية، مثل البترول، وصبغات الشعر، والأحماض، أو أي مادة لها آثار سلبية في البشرة، ومنع استخدام صبغات الشعر على الجلد كبديل لمادة الحناء.
وأشارت الى أن التفتيش يشمل أيضاً الإجراءات الاحترازية، منها غسل اليدين بالماء والصابون، أو تعقيم اليدين للعاملين بشكل دوري قبل، وبعد كل خدمة، مع تشجيع الزبائن على غسل اليدين قبل، وبعد تقديم الخدمة، وتوفير معقمات اليدين التي تعمل تلقائياً لهم في أماكن متفرقة، إلى جانب استخدام الفوط والمناشف أحادية الاستخدام، وضرورة ارتداء الكمامة من قبل الزبون، ويسمح بتحريكها لوقت قصير أثناء تقديم خدمات معينة، مثل قص الشعر، ويجب ارتداء كمامة الوجه وواقي الوجه والقفاز من قبل مقدم الخدمة خلال تقديم كل أنواع الخدمات، واستقبال الزبائن من خلال المواعيد المسبقة فقط.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"