عادي

مصر: إنتاج مليوني جرعة من لقاح سينوفاك محلياً في يونيو

22:12 مساء
قراءة دقيقتين

أكدت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد، قدرة وجاهزية مصانع الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات «فاكسيرا» على إنتاج لقاحات فيروس كورونا، حيث تستقبل مصر الشحنة الأولى للمواد الخام الخاصة بتصنيع لقاحات «سينوفاك» الصينية بداية من يوم 18 مايو/أيار الجاري، لبدء التصنيع في مصر، لافتة إلى أنه سيتم تصنيع لقاح «سبوتنيك-في» الروسي محلياً.

وأشارت إلى أنه من المتوقع الانتهاء من تصنيع مليوني جرعة من لقاح «سينوفاك» بنهاية شهر يونيو/حزيران المقبل، موضحة أنه فور الانتهاء من التصنيع سوف تخضع تلك الجرعات للتحليل في معامل هيئة الدواء المصرية، للتأكد من سلامتها وفاعليتها، مؤكدة أن مصر ستصبح مركزاً لتصنيع اللقاحات للدول الإفريقية.

وأكدت الوزيرة خلال مؤتمر صحفي الأحد، التعاون بين شركتي «فاكسيرا» و«سينوفاك» في كافة مراحل الأبحاث الإكلينيكية، كما أكدت الوزيرة دعم مجلس الوزراء للشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات «فاكسيرا»، حيث سيعطي ذلك الفرصة للشركة لمواصلة استثماراتها. كذلك أشارت إلى توقيع اتفاقيتين مع الجانب الصيني، الأولى لتصنيع لقاح «سينوفاك» من خلال شركة فاكسيرا بالتعاون مع شركة «سينوفاك» الصينية، والأخرى لنقل تكنولوجيا التصنيع.

وأوضحت أنه من المقرر إنتاج 40 مليون جرعة من اللقاح خلال السنة الأولى من توقيع اتفاقية التصنيع، لافتة إلى تسجيل لقاحات فيروس كورونا الصيني في مصر ودول العالم من خلال شركة «فاكسيرا»، باسم «سينوفاك فاكسيرا»، موجهة الشكر للسفير الصيني لدى مصر والحكومة الصينية، لتعاونها الدائم والمثمر مع مصر في التصدي لجائحة فيروس كورونا.

ولفتت وزيرة الصحة المصرية إلى أنه سيتم عقد شراكة مع الجانب الروسي أيضاً، حيث سيتم تصنيع لقاح «سبوتنيك-في» الروسي في مصر بالتعاون مع الشركات المصرية،على أن يصبح متاحاً نهاية العام الجاري.

وأشارت الوزيرة إلى أن الوضع الوبائي في مصر يشهد زيادة في الإصابات بشكل مستقر ومن المتوقع استمرار الزيادة خلال الفترة القادمة بالتزامن مع الأعياد والمناسبات، لافتة إلى اتخاذ إجراءات احترازية بكافة منافذ البلاد تعتمد على فحص الحامض النووي لكافة القادمين إلى مصر، إضافة إلى تحليل (PCR) لفيروس كورونا. وأكدت عدم رصد أي سلالات جديدة من الفيروس في مصر.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"