عادي

اغتيال ناشط عراقي في كربلاء والكاظمي يوجه بملاحقة القتلة

واشنطن تعتبر تكميم الأفواه غير مقبول
00:34 صباحا
قراءة دقيقتين
1

بغداد - «الخليج»، وكالات:
وجه رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، الأحد، بالكشف عن قتلة الناشط إيهاب الوزني، فيما دعت السفارة البريطانية في بغداد إلى حماية العراقيين مع قرب الانتخابات، ودانت الولايات المتحدة عملية الاغتيال معتبرة أن تكميم الأفواه المستقلة أمر غير مقبول.
وذكر بيان حكومي، أن الكاظمي وجه خلال الجلسة الاعتيادية لمجلس الوزراء أجهزة وزارة الداخلية بسرعة الكشف عن قتلة الناشط المدني إيهاب جواد الوزني. 
ونقل البيان عن الكاظمي قوله: إن «قتلة الناشط الوزني موغلون في الجريمة، وواهم من يتصور أنهم سيفلتون من قبضة العدالة، سنلاحق القتلة ونقتص من كل مجرم سولت له نفسه العبث بالأمن العام». 
وأضاف، أن المجرمين أفلسوا من محاولات خلق الفوضى واتجهوا إلى استهداف النشطاء العزل، لكن القانون سيحاسبهم مثلما سقط آخرون في قبضة العدالة من قبل.
من جهته دان السفير البريطاني في العراق، ستيفن هيكي، مقتل الوزني، وكتب على حسابه في «تويتر»: «لم يؤد الإفلات من العقاب على مقتل النشطاء منذ أكتوبر 2019 إلا إلى المزيد من القتل». وأضاف: «هناك حاجة ملحة إلى اتخاذ تدابير ملموسة لمحاسبة الجناة وحماية المواطنين العراقيين أثناء استعدادهم للانتخابات في أكتوبر».
وقالت السفارة الأمريكية في بيان، «تُدين الولايات المتحدة وبأشد العبارات مقتل إيهاب الوزني»، معتبرة، أن تكميم الأفواه المستقلة من خلال انتهاج العنف هو أمر غير مقبول بالمرة». 
وأعربت الولايات المتحدة، عن عميق تعاطفها مع أسرة الفقيد، بينما نواصل الوقوف إلى صَف أولئك الذين يسعون إلى تحقيق مستقبل سلمي ومزدهر للعراق.
والليلة قبل الماضية، اغتال مسلحون الناشط في الاحتجاجات العراقية إيهاب الوزني في محافظة كربلاء جنوبي البلاد. وشهدت محافظة كربلاء، صباح أمس، تصعيداً أمنياً كبيراً جراء اغتيال الناشط الوزني. 
وقال مصدر محلي في كربلاء، إن العشرات من المتظاهرين قطعوا الطرق الرئيسية ومنعوا حركة السيارات بالكامل عبر حرق الإطارات في مفترقات الطرق منها، ساحة التربية، وساحة زيد، وساحة المحافظة، وشارع حي النقيب، وشوارع أخرى في مركز المحافظة، وطريق الحسينية، والسدة. 
وأشار إلى أن السلطات الأمنية، أغلقت جميع نقاط التفتيش الخارجية لمحافظة كربلاء وسمحت بالدخول لحاملي بطاقة سكن فقط من المحافظة، كما أغلقت جميع الطرق الترابية غير الرسمية الرابطة بين الأحياء، ونشرت عناصر القوات الأمنية بشكل مكثف للسيطرة على الأوضاع ومنع حالة الانفلات التي قد تحدث.
من جانبه، اتهم عضو مفوضية حقوق الإنسان  علي البياتي، السلطات بالضعف، قائلاً إن اغتيال الوزني، يطرح السؤال حول الإجراءات  التي اتخذتها حكومة الكاظمي لمحاسبة الجناة على جرائمهم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"