عادي

محمد الهاملي: أفتقد المجالس الرمضانية القديمة

ذاكرة رمضانية
00:00 صباحا
قراءة دقيقتين
1

الشارقة: محمد حمدي
 لكل منا ذكرياته وطقوسه في الشهر الكريم، وتختلف من شخص لآخر، ومن فئة عمرية لفئة أخرى، ومن مهنة لمهنة، وهنا نتحدث عن ذكريات نجوم الفن والطرب وعلاقتهم بالشهر الفضيل، إلى جانب الطقوس التي اعتادوا عليها، وعلاقتهم الأسرية في هذا الشهر، ويحدثنا عن ذلك الفنان الإماراتي محمد الهاملي، المعروف بعشقه للأغنيات الطربية والتراثية، ولا يمر يوماً إلا ويدندن ألحانه وأغنياته وأغنيات أخرى على آلة العود الذي عشقها منذ الصغر.
في بداية حديثه عن شهر رمضان وطقوسه يقول الهاملي: تغيرت طقوس شهر رمضان بشكل كبير جداً، في السابق كنت أحرص على زيارة الأصدقاء والأقارب، أما الآن في وقتنا الحالي، اختصر الموضوع وأصبح كل الموضوع والطقوس داخل المنزل ولا خروج أو زيارات خاصة في آخر عامين بسبب «كورونا»، وأصبحنا نلزم المنزل ولا نجتمع مثل السابق في الشوارع، ونفتقد المجالس الرمضانية التي تعودنا عليها قديماً مع الأصدقاء والكبار، وتواصلنا معهم.
ويضيف الهاملي: كنت دائماً منذ الطفولة أجلس مع الأصدقاء قبل الإفطار ونلعب رياضة مثل كرة القدم، أو نمشي بعض الوقت، ومن بعد نذهب للإفطار، وبعد الإفطار نجتمع سوياً ونذهب لأداء صلاة التراويح في أحد المساجد القريبة من منازلنا، وبعدها تبدأ الجلسات الليلية والرمضانية وكانت أكثر شيء مع الكبار نستمع إليهم ونتعلم منهم ومن حكاياتهم وتجاربهم السابقة.
وفيما يخص الأكلات التي لا يتصور رمضان بدونها يوضح الهاملي: هي أكلة واحدة الكل يجمع عليها ألا وهي الهريس، فهي الأكلة المفضلة في رمضان، ولا يوجد منزل واحد ليس به الهريس في هذا الشهر، ويكون متواجد على الطاولة، وإلى جانبه بكل تأكيد الفريك، وبعض الوجبات التي تتعلق برمضان بشكل كبير.
ومن الذكريات التي لا أنساها في رمضان: أن أجتمع والأصدقاء، وتجهيز مائدة للإفطار الجماعي، وكل شخص يشارك بشيء سواء بطعام أو حلويات أو مشروبات، ونفطر سوياً، وكنا مواظبين على هذا الشيء مرتين أو ثلاثة في كل عام، إلى جانب أننا كنا أيضاً نرتب يوماً أو اثنين للسحور سوياً وغالباً يكون مع يوم الإفطار؛ حيث نقضي اليوم كاملاً مع بعضنا من الإفطار مروراً بصلاة التراويح والجلسة سوياً وإلى وقت السحور.
أما عن علاقته بالتلفزيون في رمضان فيقول: أنا وجيلي كنا من عشاق برامج المسابقات التي كانت تبث يومياً ونحاول دائماً الإجابة عنها، إلى جانب مشاهدة بعد الأعمال التلفزيونية، خاصة التراثية والقديمة، أما في وقتنا هذا انقطعت علاقتي بالتلفزيون تماماً ومن النادر مشاهدته أو مشاهدة الأعمال الدرامية الحديثة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"