عادي

مسؤولون ومواطنون في أبوظبي: سعادتنا تتصدر اهتمامات القيادة

01:35 صباحا
قراءة 5 دقائق
1

أبو ظبي: محمد علاء، آية الديب، عماد الدين خليل: 
أكد عدد من المسؤولين في أبوظبي، أن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بصرف قروض سكنية وإعفاء متوفين ومتقاعدين من ذوي الدخل المحدود من سداد مستحقات القروض السكنية، بقيمة إجمالية بلغت 2.21 مليار درهم، استفاد منها 1656 مواطناً في إمارة أبوظبي، تزامناً مع عيد الفطر السعيد، يأتي من قيادة استثنائية تسخر كل الإمكانات لتحقيق السعادة والرفاهية للمواطنين ودعم استقرارهم، وتؤكد أن سعادة المواطنين تتصدر اهتمامات القيادة الرشيدة.
وأكد عدد من المواطنين في أبو ظبي أن هذه المبادرات تجسد حرص القيادة الرشيدة على توفير وتعزيز مقومات العيش الكريم والحياة الآمنة المستقرة لجميع المواطنين.
 العناية بالمواطن 
وقال الدكتور فاروق حمادة، المستشار بديوان صاحب السموّ ولي عهد أبو ظبي، إن التوجيهات والأوامر من القيادة الرشيدة، خطة مستمرة وطريقة راسخة في تكريم المواطن، وتحقيق العيش الرغيد له تلك هي السياسية الرشيدة للقيادة الحكيمة والتي يتابعها بكل تفاصيلها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، ويسير عليها.
عطاء مستمر 
وقال سهيل نخيرة العفاري، عضو المجلس الوطني الاتحادي إن هذا المنهج الحكيم الذي تسير عليه القيادة الرشيدة، يؤكد لنا جميعاً كأفراد في الدولة أننا نفتخر جميعاً بهذه القيادة ونفتخر بالوالد المؤسس زايد،طيب الله ثراه، وهذه المكرمات التي وجه بها رئيس الدولة ما هي إلا سير على هذا النهج الحكيم، لتعم الفرحة والسعادة كل بيت في هذه الدولة، وأنه عندما تسخر الدولة جميع إمكاناتها لإسعاد المواطنين ما هو إلا عطاء مستمر من قيادتها إلى شعبها، وهذا ليس بغريب بل امتداد لخطة وضعها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، بتوفير كافة سبل أدوات العيش الكريم.
تحقيق السعادة 
وأكدت ناعمة المنصوري، عضو المجلس الوطني الاتحادي، أن توجيهات وأومر القيادة الرشيدة بصرف قروض وتوزيع مساكن وأراض سكنية على المواطنين، تؤكد أن سعادة المواطنين تتصدر اهتمامات القيادة الرشيدة من خلال توفير الحياة الكريمة لشعب الإمارات العظيم، حيث يسهم في دعم الاستقرار الاجتماعي للمواطنين، وتعزيز دورهم في دفع عجلة التنمية المستدامة، قائلة إن توقيت القرار الذي يأتي خلال الاستعداد لاستقبال عيد الفطر، يجسد حرص القيادة الرشيدة على توفير الحياة الكريمة، وتحقيق السعادة والرفاهية للمواطنين ومضاعفة الفرحة باليوم الوطني. 
إسعاد الشعب 
وقال الدكتور سالم الكعبي، مدير عام مركز «تدوير»، إن هذه التوجيهات والأوامر ما هي إلا سير على النهج الحكيم الذي أرساه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه، بالعمل على إسعاد شعب دولة الإمارات، وتسير من بعده عليها القيادة الرشيدة، وتعكس مدى التحام الشعب والقيادة.
وقال الدكتور هلال حميد الكعبي، أمين عام مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، إن قيادة دولة الإمارات رائدة في إطلاق المبادرات الإنسانية، وصرف قروض سكنية للمواطنين وإعفاء متقاعدين من مستحقات القروض السكنية، بما يحقق الاستقرار للمواطنين.
 إسعاد المواطنين 
وقال فارس محمد الباكري، توجيهات القيادة الرشيدة أدخلت الفرحة والسرور في هذه الأيام المباركة، ورفعت عن كاهل المتعثرين الهموم، مؤكداً أن هذا الأمر ليس غريباً على القيادة الرشيدة، وجهودهم الكبيرة من أجل راحة وإسعاد المواطنين.
وأضاف أن المواطنين الذين تم إعفاؤهم من الديون، سينعمون بالاستقرار الأسري، ويساهمون في دفع عجلة التنمية الشاملة في الدولة، وستفتح لهم آفاقاً جديدة، وإعادة النظر في ترتيب أوضاعهم الاقتصادية مرة أخرى. 
 تعاضد المجتمع 
وقال أحمد الرئيسي: إن القيادة الرشيدة لا تتوانى عن المبادرات والتوجيهات من أجل إسعاد المواطنين، وتهيئة كل الظروف لاستقرار الأسرة وتعاضد المجتمع، وصرف حزمة المنافع السكنية، يؤكد حرص القيادة الرشيدة على مصلحة المواطنين وبناء مجتمع متماسك، مشيراً إلى أن السكن من الضروريات الأساسية للاستقرار الأسري، والقيادة الحكيمة توجه باستمرار بتوفير العيش الهانئ الرغيد للمواطنين.
عجلة التنمية 
وقال عثمان الحسيني، إن القيادة الرشيدة تحرص دائماً على ضمان الاستقرار الاجتماعي وتعزيز مستويات المعيشة والحياة الكريمة للمواطنين، وتعزيز دورهم في الإسهام في دفع عجلة التنمية في المجتمع من خلال المبادرات والإعفاءات من توزيع المساكن على المواطنين والإعفاءات من القروض وغيرها من المبادرات التي عودتنا القيادة الرشيدة عليها في مثل تلك المناسبات قرب حلول عيد الفطر السعيد.
 الاستقرار الأسري 
وقال عادل الهاشمي: لا يوجد مواطن إلا ويشعر بالفخر على أرض دولة تحكمها قيادة رشيدة وحكيمة، تسعى لتوفير مقومات الحياة الكريمة لأبناء شعبها والمقيمين على أرضها، وهي مبادرة ليست غريبة، حيث تسعى القيادة الرشيدة في دولة الإمارات، إلى إسعاد المواطنين، وتعزيز الاستقرار الأسري، وتحقيق الرفاهية الاجتماعية.
عطاء سخي:
وقال سالم البريكي: إن المبادرات تجسد حرص القيادة الرشيدة على توفير مقومات العيش الكريم والحياة الآمنة المستقرة للمواطنين، وإدخال الفرحة في قلوبهم كونها تتزامن مع أيام مباركة، مشيراً إلى أن العطاء الكريم والسخي، سيسهم في تحقيق مزيد من التآلف والرفاهية لأفراد أسرهم، وتلبية احتياجات المواطنين، مؤكداً أن حرص القيادة يشعر به كل مواطن ويشعره بالفخر والاعتزاز، كما أن هذه المبادرات تثلج صدر المواطنين. 
 فرحة مضاعفة 
وقال سالم سعيد الحيقي: التوجيهات بصرف حزمة المنافع السكنية ليست بغريبة على قيادة عودتنا على المحبة والعطاء اللامحدود، وتتزامن مع قرب حلول عيد الفطر المبارك، لتتضاعف فرحة الأسر المواطنة.
وأضاف: الإمارات وطن الإنسانية ومهما تحدثنا عن قيادتنا الرشيدة لن نوفيهم حقهم في الشكر والثناء على جهودهم وكرمهم الذي يشمل كل أبناء الإمارات فقيادتنا تسهر على المواطنين، وتذلل الصعاب التي تواجههم في مختلف مجالاتهم الحياتية. 
عيش كريم 
فيصل آل علي يقول: القيادة الرشيدة تضع إسعاد المواطنين ومصالحهم في مقدمة أولوياتها وتبذل قصارى جهدها، لتوفير كل سبل الراحة لهم في مختلف القطاعات، ومثل هذه المبادرات تسعدنا جميعاً، لأننا نحظى بقيادة عودتنا على تلبية احتياجات وتوفير متطلبات أبنائها. 
كرم وسخاء 
وأكد عبد الله المصعبي أن صرف حزمة المنافع السكنية للمواطنين كرم وسخاء ليس غريباً على القيادة التوجه إلى هذا الجانب المهم والحيوي الذي يستهدف الاستقرار لمواطني الدولة ودعم الحياة الكريمة لهم.
وأضاف: قيادتنا الرشيدة تواصل مسيرة الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إذ كان مسعاه الدائم رفعة واستقرار ورفاهية المواطنين والاستجابة لمتطلباتهم، وتذليل العقبات التي تواجههم.
عطاء إنساني 
وقال خلفان الرميثي، تتزامن المبادرة الطيبة لقيادتنا الرشيدة مع أيام مباركة وهي العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، بما يضاعف فرحة المستفيدين وذويهم والمجتمع ككل، حيث اعتدنا الكرم والعطاء الإنساني من قيادة تعطي المواطنين جل اهتمامها.
مفاجآت مفرحة 
 ناصر محمد المرزوقي يؤكد: في كل مناسبة اعتدنا على المفاجآت المفرحة من قيادتنا الذين نعتبرهم نعمه من الله واجب علينا حمده وشكره عليها، فهي نموذج استثنائي للقيادة يصعب تكراره، والإمارات أصبحت الأيقونة الإنسانية الاجتماعية المتلاحمة، وحكامها على مر التاريخ.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"