عادي

مقتل عشرة متمردين في الكونغو الديمقراطية

00:31 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

بيني: (الكونغو الديموقراطية): (أ ف ب)

أعلن متحدث باسم الجيش الكونغولي، الأحد، مقتل عشرة متمردين من «تحالف القوى الديمقراطية» شرقي البلاد المضطرب.

وبدأت عملية عسكرية الخميس الماضي، في مقاطعتي شمال كيفو وإيتوري، حيث تم تكليف عناصر من الجيش والشرطة ليحلوا مكان السلطات المدنية في ظل «حالة حصار» تستمر 30 يوماً.

وفي تصريح ل«فرانس برس» قال المتحدث باسم الجيش في شمال كيفو في بيني أنتوني موشاييه، إنه خلال اشتباك وقع في هالونغوبا بمنطقة روينزوري، استطاعت قواتنا التغلب على العدو. لقد رأينا في الواقع عشر جثث لعناصر تحالف القوى الديمقراطية. وأضاف أن حصيلة القتلى ليست نهائية.

وتابع: «نعتزم القضاء على تحالف القوى الديمقراطية بشكل نهائي». وأورد أن «الحصار يجب أن يعطي سكان منطقة بيني فرصة للعيش في مكان يسوده السلام».

من جهته، قال متحدث باسم منظمة «كيفو سيكوريتي تراكر»: «إنهم أحصوا «خمس جثث فقط حتى الآن». ويتمركز «تحالف القوى الديمقراطية» شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ عام 1995، ويتألف من مجموعة مسلحين إرهابيين أوغنديين.

وتصنف الولايات المتحدة الجماعة على قائمة «الإرهاب»، وتقول إنها موالية لتنظيم «داعش» الإرهابي، وهي متهمة بقتل أكثر من ألف مدني منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2019 في بيني وحدها.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"