عادي

"هزاع بن زايد" يستضيف نهائي كأس رئيس الدولة للمرة الثالثة

18:45 مساء
قراءة 5 دقائق
استاد هزاع بن زايد

دُرة ملاعب الإمارات والأفضل عالمياً في 2014
تُحفة معمارية تصميمها مُستوحى من أشجار النخيل
 

يستعد استاد هزاع بن زايد بمدينة العين لاحتضان المباراة النهائية لمسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة للموسم الرياضي 2020-2021 بين فريقي شباب الأهلي والنصر للمرة الثالثة بعد أن استضاف نسختين ماضيتين لنهائي أغلى البطولات الكروية، الأولى موسم 2014-2015 بين النصر والأهلي (شباب الأهلي) والتي انتهت بفوز النصر بضربات الجزاء الترجيحية، فيما كانت النسخة الثانية في موسم 2018-2019 وجمعت بين الظفرة وشباب الأهلي وانتهت بفوز شباب الأهلي 2-1.
ويُعد استاد هزاع بن زايد تحفة معمارية رائعة وصرحاً رياضياً فخماً، بُني وفق أحدث التقنيات العالمية المتطورة, بما يتوافق مع متطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، ويتماشى مع النهضة العمرانية لدولة الإمارات.
كما يُعتبر استاد هزاع بن زايد، الحائز على لقب "استاد العام 2014"، واحداً من أكثر المشاريع الرياضية تطوراً بمنطقة الشرق الأوسط والعالم، وشيد الملعب على مساحة 45000 متر مربع، ويبلغ ارتفاعه 50 متراً، ليعد واحداً من أعلى المباني ارتفاعاً في مدينة العين، ويتسع لـ25 ألف متفرج، تتوزع بشكل مدروس على 3 مستويات، لتوفير أفضل مشاهدة حية للجمهور، وتم تخصيص 3000 مقعد منها للدرجة المميزة، بالإضافة إلى مقاعد مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة والعائلات والسيدات.
ويتميز الاستاد بتجهيزات فاخرة للضيافة، إلى جانب العديد من المواصفات الفنية والتقنية المتطورة التي تشهدها المنطقة للمرة الأولى، مثل سقف الاستاد الذي يتمتع بتصميم مبدع لتوفير الظل للمدرجات كافة خلال موسم الصيف، ومسافة بالصف الأول في الملعب تصل إلى 5.4 متر، تمت الموافقة عليها من الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، ما يوفر أقصى عوامل الإثارة والتفاعلية عند مشاهدة المباريات عن قرب.
واستوحي التصميم العام للاستاد من أشجار النخيل رمزاً ليربط الحاضر والمستقبل بتاريخ وتراث الإمارات، حيث تحتوي واجهة الاستاد على أكثر من 600 لوحة على شكل جذع أشجار النخيل، يتم التحكم في إضاءتها باستخدام تقنيات ضونية ديناميكية تتيح استخدام ألوان متعددة يمكن رؤيتها عن بعد ومن كل الزوايا.
وكان الاستاد شهد أول لقاء في 24 يناير 2014 وجمع العين والظفرة في دوري الخليج العربي، إلى جانب عدد آخر من مباريات الدوري وبطولة الأندية الآسيوية 2014، وتبع ذلك الافتتاح الرسمي بمباراة بين مانشستر سيتي الإنجليزي والعين، وتوالت المباريات التي استقبلها الملعب ومنها مباريات كأس العالم للأندية، كأس الأمم الآسيوية 2019، ومباراة قمة الكرة المصرية بين الأهلي في كأس السوبر 2015، وبطولة كأس العالم للأندية 2018 وغيرها من المباريات الدولية والمحلية.
ويتمتع استاد هزاع بن زايد بتجهيزات متطورة تسمح باستقبال فعاليات وأحداث رياضية وثقافية عديدة، على مستوى عالمي، بالإضافة إلى تقديم خدمات للزوار من كبار الشخصيات على أعلى مستويات، حيث يشمل الطابق الثاني عشر كبائن خاصة للضيافة، و3 أجنحة فاخرة بسعة إجمالية تبلغ حتى 700 شخص تتميز بأرقى مواصفات الضيافة والتجهيزات المتكاملة، ويشكل استاد هزاع بن زايد جزءاً محورياً من مشروع ضخم متعدد الاستخدامات، يتم بناؤه في المنطقة المحيطة به على مساحة 500 ألف متر مربع، ويشمل وحدات سكنية وتجارية وترفيهية وفندق، ما يحول المنطقة إلى وجهة رياضية وثقافية وعائلية جديدة في مدينة العين.
ويمتاز استاد هزاع بن زايد بالعديد من المساحات والصالات المختلفة، سواء في مناطق الضيافة أو الردهة الخارجية، بما يسمح بتقسيمها لتتناسب مع المؤتمرات والندوات والفعاليات الاقتصادية والترفيهية من شركاء النادي أو الراغبين في استثمار نجاح الاستاد كوجهة محلية وإقليمية.
وتم الانتهاء من إنشاء الاستاد الحائز لقب أفضل استاد في العالم 2014، في وقت قياسي بلغ 17 شهراً، وهو أول استاد في المنطقة مصمم خصيصاً بشكل يتيح توفير الظل طوال العام للمشاهدين عن طريق الشكل الإنشائي المتقدم والسقف، بما يسمح بالمشاهدة الممتعة حتى في موسم الصيف.

حميد الطاير: نهائي الكأس مسك ختام الموسم
أكد حميد أحمد الطاير عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات لكرة القدم أن المباراة النهائية لبطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة بين شباب الأهلي والنصر يوم الأحد المقبل تعتبر مسك الختام لموسم كروي جاء مثيراً وقوياً بكل تفاصيله على الرغم من التحديات التي كانت موجودة بسبب جائحة كورونا.
وقال الطاير: "إن التزام الأندية وكل عناصر اللعبة بالإجراءات الاحترازية في الفترة الماضية كان له أكبر الأثر في الوصول إلى هذه المرحلة من النجاح والوصول بالموسم إلى بر الأمان، وهو ما تم ترجمته باتخاذ قرار أسعد الجميع بعودة الجمهور إلى المدرجات في نهائي بطولة كأس صاحب رئيس الدولة التي من المنتظر أن تحمل معها قمة الإثارة لقيمة الناديين الكبيرين وامتلاكهما وفرة من نجوم اللعبة في الدولة".
وأعرب الطاير عن سعادته باتخاذ هذا القرار، مشدداً على أن بطولة غالية على قلوب الجميع وذات منزلة كبيرة في نفوس جميع الرياضيين، وما كان لها أن تكتمل بهاءً وجمالاً إلا بحضور الجمهور، وأنه على ثقة بأنهم سوف يواصلون تطبيق كل التدابير والإجراءات الإحترازية المعتمدة.
وأكد الطاير أن اتحاد الإمارات لكرة القدم سعى بكل قوة خلال الفترة الماضية من أجل يكون نهائي كأس رئيس الدولة خير ختام للموسم، وبما يتناسب مع أهمية وقيمة المباراة والبطولة ككل لتكون المناسبة مهرجاناً حافلاً، مشدداً على أنها أغلى البطولات والحدث السنوي الذي ينتظره الجميع بشغف بالغ، عطفاً على ما يحمله من قيمة معنوية وفنية.

خلفان جمعة بلهول: أفضل ختام لموسم ناجح جداً
أكد خلفان جمعة بلهول عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات لكرة القدم رئيس لجنة الاستراتيجية والاستثمار أن نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة،ليس مجرد بطولة سيختتم بها الموسم الكروي الحالي، فهي باسمها الكبير وبالرمز المهم الذي تعبر عنه وأيضا بتاريخها الطويل الذي يوازي عمر الرياضة الإماراتية تعبر عن قيم كثيرة خالدة في وجدان شعب الإمارات وجمهور كرة القدم، ولهذه الأسباب حرص الاتحاد على التنسيق مع شركائه ورعاة المسابقة والجهات المعنية كافة، لضمان خروج النهائي بأفضل شكل ممكن وعدم ترك أي شيء للمصادفة.
وأكد بلهول أن الفريقين الكبيرين اللذين سيرسمان معالم اللوحة الختامية للموسم جديران باللقب،والأمل كبير في أن يقدما مباراة قوية من الناحية الفنية تكون مسك الختام لموسم من أفضل مواسم الكرة في الدولة، ودعا جمهوري الناديين للتفاعل مع الحدث بأفضل صور ومشاهد التشجيع الحضاري، لدعم قرار عودة الجمهور وزيادة نسبة الحضور في التصفيات الآسيوية المقبلة، كما حفز لاعبي الفريقين لتقديم مباراة قوية تعكس التطور الذي بلغته كرة الإمارات، وتتماشى مع شعارها والاسم الكبير الذي تحمله الكأس الغالية، متمنيا التوفيق للجميع ومؤكدا على ان الفريقين بطلان طالما وصلا إلى المباراة النهائية للبطولة.

على حمد: حافز للإبداع على كل الصعد
أعرب علي حمد البدواوي عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات لكرة القدم عن ثقته في أن نهائي مسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، الذي سيجمع بين شباب الأهلي والنصر سيكون على مستوى كل الطموحات المعلقة عليه من حيث المستوى الفني،وذلك لرغبة الفريقين الجامحة في تحقيق اللقب الغالي، بالإضافة إلى الحوافز الإضافية المرتبطة بحسابات الديربي القائم بينهما منذ ميلاد البطولة.
وأكد البدواوي أن البطولة تُعد إرثاً من تاريخنا الرياضي، ولم تعد حدثاً كروياً فحسب، بل أصبحت مناسبة اجتماعية ووطنية تعبر من خلالها جماهيرنا عن وفائها المطلق لقيادتنا الرشيدة، كما أنها بما تعنيه لنا جميعاً تعتبر حافزاً للإبداع على كل الصُعد، ولذا دأب اتحاد الكرة أن يحتفي بها ويوفر لها كل أسباب الجمال والجودة من حيث الإخراج والتنظيم لأن صورتها تظل عالقة في أذهان الجماهير حتى الموسم التالي.
وأضاف: "موسم 2020-2021 كان واحداً من أفضل المواسم التي شهدتها كرة الإمارات بشهادة الجميع، وقد جاءت عودة الجمهور لحضور المباراة في وقتها المناسب ليُكمل بهجة المناسبة وجمالها، ونتطلع لكي يكون بداية لعودة جماهيرية شاملة في الموسم المقبل".

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"