عادي

محتجون في جلاسكو يجبرون السلطات على الإفراج عن لاجئين

23:46 مساء
قراءة دقيقتين
Video Url

جلاسكو - أ ف ب

تظاهر نحو مئتي شخص في منطقة يقطنها عدد كبير من المسلمين في مدينة جلاسكو الإسكتلندية، احتجاجاً على دهم مسؤولين في دائرة الهجرة عقاراً، الخميس، ما أجبر السلطات على إطلاق سراح المعتقلين خلال العملية.

وأفاد بيان للشرطة الإسكتلندية: «من أجل حماية السلامة والصحة العامة وسلامة ومصلحة جميع المعنيين بعملية الاعتقال والتظاهرة التي أعقبتها في شارع كينمور، اتّخذ قائد الشرطة مارك ساثرلاند قراراً عملياتياً بإطلاق سراح الرجال الذين اعتقلهم الجهاز التنفيذي للهجرة التابع للمملكة المتحدة، وإعادتهم إلى مجتمعهم في الوقت الراهن».

واحتشد المتظاهرون في الحي الواقع في كبرى مدن إسكتلندا، بعدما داهم مسؤولون العقار في أول أيام عيد الفطر.

وجرت العملية في دائرة رئيسة الوزراء الإسكتلندية نيكولا ستورجون الانتخابية. وأكدت الأخيرة أنها تشعر «بقلق عميق حيال هذا التصرّف من وزارة الداخلية، خاصة اليوم في أوساط مجموعة تحتفل بالعيد».

وأفادت على «تويتر»: «يجري مكتبي تحقيقات عاجلة، وهو على استعداد لتقديم أي مساعدة يحتاج إليها أولئك الذين تم اعتقالهم».

ولم يصدر أي رد فعل بعد عن الداخلية البريطانية بشأن المستهدفين بعملية الدهم، لكن مدير «مؤسسة حقوق الإنسان الأفغانية» محمد آصف أشار إلى أنهم أفغان.

وقال: «وضع ذات الأشخاص الذين يهربون من القنابل البريطانية والأمريكية داخل حافلة الآن. وهم على وشك الترحيل».

وتابع: «تم ذلك يوم العيد.لا يسمح لهؤلاء بأداء الصلاة حتى. كيف تفعلون ذلك في مجتمع ديمقراطي؟ إنه يوم حزين».

وجلس متظاهرون على الطريق قبالة العقار، بينما تجمّع حشد آخر حول المركبة التابعة لوزارة الداخلية، وهتفوا «اتركوا جيراننا. فليرحل عناصر الشرطة»، وسط حضور أمني كثيف.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"