عادي

مؤتمر برلين الثاني يبحث الانتخابات وخروج المرتزقة من ليبيا

00:41 صباحا
قراءة دقيقتين
1

كشفت مصادر في وزارة الخارجية الألمانية عن أن من المقرر عقد مؤتمر وزراء الخارجية حول ليبيا في برلين في النصف الثاني من يونيو (حزيران) المقبل، وفق وكالة الأنباء الإيطالية «نوفا». وأكد وزير الخارجية الألماني هيكو ماس، في المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره الإيطالي لويجي دي مايو الأربعاء، تعاون إيطاليا وألمانيا لتنظيم المؤتمر.

وبعد أن رسم مؤتمر برلين الأول خارطة طريق لمستقبل ليبيا وأفضى إلى حكومة انتقالية، يكرس المؤتمر الثاني نقاشاته خصوصاً لقضيتي الانتخابات وخروج المرتزقة من ليبيا. وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس،: «في ليبيا نتعاون مع الحكومة الانتقالية الجديدة»، مشيراً إلى «التحديات العديدة الواجب التغلب عليها»، من انتخابات 24 ديسمبر وحتى هدف الانسحاب الكامل للمقاتلين الأجانب من البلاد. وتابع: «نعمل معاً في تعاون وثيق حتى من وراء الكواليس»، مشيراً إلى أن ألمانيا وإيطاليا تريدان «مرافقة ليبيا على هذا المسار».

كما أشار الوزير الالماني إلى أن «فرص السلام زادت» في ليبيا، لكن لا يزال هناك تحدي الانتخابات وانسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب.

يذكر أن برلين كانت استضافت المؤتمر الشهير لتسوية الأزمة الليبية في يناير 2020. وشارك في المؤتمر حينها مسؤولون من 11 دولة بالإضافة إلى ألمانيا، اتفقوا خلاله على توحيد مؤسسات البلاد، ووقف التدخلات الخارجية، واحترام حظر الأسلحة المفروض على ليبيا، إلى جانب وقف إطلاق النار.

واقتضى الحل 3 مسارات؛ منها المسار العسكري، وذلك عبر تشكيل «لجنة» مؤلفة من 10 ضباط، و5 عن كل جانب، لتحديد آليات تنفيذ وقف إطلاق النار، بالإضافة إلى نزع سلاح الميليشيات في ليبيا وتفكيكها وإعادة إطلاق مسار المصالحة.

على صعيد آخر، فرضت بريطانيا عقوبات على جماعة الكانيات الليبية المسلحة وقالت إن من ينتهكون القانون الدولي في ليبيا سيواجهون العواقب.

وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب على تويتر «ميليشيا الكانيات في ليبيا مسؤولة عن خمس سنوات من الترويع حتى سنة 2020، تعذب وتقتل الأبرياء». وأضاف «تفرض المملكة المتحدة عقوبات تشمل تجميد أرصدة ومنع دخول أعضاء الميليشيا وقائديْها. سوف نحاسبهم على الفظائع التي ارتكبوها». والعام الماضي، أدرجت الولايات المتحدة الجماعة وقائدها على القائمة السوداء بعد أن منعت روسيا لجنة تابعة لمجلس الأمن الدولي من فرض عقوبات على الجماعة بسبب انتهاكات لحقوق الإنسان. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"