عادي

نتنياهو يطلق يد حرس الحدود داخل «الخط الأخضر»

00:57 صباحا
قراءة دقيقتين
بنيامين نتنياهو
بنيامين نتنياهو

أمر وزير الجيش الإسرائيلي بيني جانتس، أمس الخميس، بإرسال تعزيزات مكثفة من القوى الأمنية إلى المدن المختلطة التي يسكنها يهود وعرب والتي شهدت أعمال عنف ومواجهات خلال الأيام الماضية، فيما أطلق رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يد الجيش والشرطة وحرس الحدود لقمع المتظاهرين العرب في اللد والمدن المختلطة داخل «الخط الأخضر»، في حين ذكرت صحيفة «هآرتس» أن الجيش الإسرائيلي يستعد لإمكانية وقف الهجمات على غزة، بسبب المواجهات الواسعة والعنيفة التي يشهدها المجتمع العربي في الداخل. 

وقال جانتس، في بيان: «نحن في وضع طوارئ بسبب العنف الوطني، ومن الضروري الآن تعزيز القوات بكثافة على الأرض، وسيتم إرسالها فوراً لتطبيق القانون والنظام».

ومن جانبه، منح نتنياهو، المفتش العام للشرطة، يعقوب شبتاي، الصلاحيات بإدخال جنود في الجيش الإسرائيلي إلى المدن. كما أطلق نتنياهو، أمس، أيدي عناصر قوات «حرس الحدود» لتشديد القبضة الأمنية في مدينة اللد والمدن المختلطة، ودعاهم إلى عدم خشية لجان تحقيق مستقبلية قد تنتج عن جرائم محتملة. وقال نتنياهو، خلال جولة ميدانية في مدينة اللد، مخاطباً عناصر «حرس الحدود»، إنه «يجب إعادة الهدوء والأمن لسكان إسرائيل، هذا الأمر يبدأ وينتهي بتوفير الدعم للمجندين والمجندات؛ لديك الدعم الكامل لحماية نفسك، لا تخافوا من لجان التحقيق». 

وذكرت هيئة البث الإسرائيلي الرسمية «مكان»، أمس الخميس، أن الشرطة اعتقلت حتى الآن نحو 370 شخصاً بسبب احتجاجات وأعمال عنف اندلعت في مدن داخل الخط الأخضر. 

من جهة أخرى، أشارت صحيفة «هآرتس»، إلى إمكانية أن يطلب المستوى السياسي، من الجيش، إنهاء العمليات العسكرية في قطاع غزة بسرعة، ولذلك سيرفع الجيش الإسرائيلي وتيرة هجماته في القطاع بهدف إنهاء جولة التصعيد هذه، خلال وقت قصير. 

وبحسب الصحيفة، تتعزز لدى القيادة العسكرية الإسرائيلية، القناعة بأن مواجهات الليلة قبل الماضية بين العرب واليهود في عدة بلدات، منها اللد ويافا وعكا؛ تشكّل تهديداً كبيراً على المجتمع الإسرائيلي، أكثر من القتال في غزة. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"