عادي

100 ألف فلسطيني يؤدون صلاة العيد بالمسجد الأقصى

00:54 صباحا
قراءة دقيقتين
1

أدى عشرات آلاف الفلسطينيين، أمس الخميس، صلاة عيد الفطر المبارك في المسجد الأقصى، وذلك على الرغم من تضييقات الشرطة الإسرائيلية والاعتداءات المتواصلة من قبل عناصرها ومجموعات من المستوطنين على المقدسيين والفلسطينيين بالداخل، فيما تعقد منظمة التعاون الإسلامي، بناء على طلب السعودية رئيس القمة الإسلامية، غداً الأحد اجتماعاً طارئاً افتراضياً للجنة التنفيذية على مستوى وزراء الخارجية، لمناقشة الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين، وما يحدث من أعمال عنف في محيط المسجد الأقصى. 

وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس أن أكثر من 100 ألف مصلٍّ توافدوا صباحاً إلى المسجد لأداء صلاة العيد في أول أيامه، وذلك رغم الإجراءات المشددة التي فرضتها القوات الإسرائيلية على الأقصى والقدس القديمة. ودخل الفلسطينيون إلى ساحات المسجد ومصلياته وسط تكبيرات العيد التي صدحت في المكان، ورفع كثير منهم الأعلام الفلسطينية مرددين شعارات تندد بالاحتلال وإجراءاته في المدينة.

ومنعت الإجراءات الإسرائيلية فئات عديدة من الصلاة في المسجد الأقصى. وقدم المصلّون من مدينة القدس وضواحيها، ومن البلدات العربية في الداخل، وعدد قليل من الضفة الغربية بسبب منع دخولهم إلاّ لمن هم كبار في السن، رغم القيود المفروضة عليهم. وأقام عشرات المقدسيين صلاة العيد على مداخل البلدة القديمة بعد أن أبعدوا عن المسجد الأقصى بأمر من الشرطة الإسرائيلية، ومعظمهم من الناشطين الذين كانوا من المرابطين فيه. وفي وقت سابق، أكدت وزارة الأوقاف الفلسطينية في بيان لها أنه، نظراً للأوضاع الأمنية التي يشهدها قطاع غزة، وكذلك الحالة الوبائية، فإن إقامة صلاة العيد ستكون في المساجد فقط، مع الالتزام بإجراءات السلامة والوقاية اللازمة. كما منعت منعا باتاً إقامة صلاة العيد في الساحات المركزية أو في العراء.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"