عادي

سرقة مسبحة ملكة إسكتلندا في القرن السادس عشر

23:10 مساء
قراءة دقيقة واحدة

سُرقت المسبحة ذات الحبات المصنوعة من الذهب، التي حملتها الملكة ماري ملكة أسكتلندا معها يوم إعدامها في عام 1587، ضمن مقتنيات تاريخية أخرى يقدر ثمنها بأكثر من مليون جنيه إسترليني (1.4 مليون دولار)، من قلعة جنوبي إنجلترا.

وأطيحت الملكة الكاثوليكية ماري من على عرش أسكتلندا وسُجنت لاتهامها بالخيانة العظمى، ثم أعدمت بأمر من ابنة عمها البروتستانتية إليزابيث الأولى، في إطار سلسلة من الأحداث المهمة في التاريخ البريطاني.

وقالت شرطة ساسكس، إن القيمة المادية للمسبحة ليست كبيرة، لكنها «لا تعوض» كجزء من تراث البلاد.

وكانت ماري لفترة وجيزة ملكة لفرنسا. وطردها الأرستقراطيون المتمردون بعد ذلك من أسكتلندا، وفرت جنوباً في عام 1568 وكان عمرها 25 عاماً، لتلقي بنفسها تحت رحمة ابنة عمها إليزابيث.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"