تنافس لخدمة بيت الصحفيين

00:55 صباحا
قراءة دقيقتين

حراك غير مسبوق تشهده انتخابات جمعية الصحفيين الإماراتية ونحن على أعتاب عام الخمسين لاتحاد دولتنا، وذلك بترشح 26 صحفياً وصحفية في بداية فتح باب الترشح، 10 منهم نساء، بينما لوحظ وجود 10 من الشباب، والتي نظمت إجراءاته لأول مرة وأقفل باب الترشح قبل الانتخابات بخمسة أيام، وسينظم لأول مرة إلكترونياً، نظراً لظروف جائحة «كورونا».
  إقفال باب الترشح قبل موعد انعقاد الجمعية العمومية بخمسة أيام، أعطى العملية الانتخابية جدية أكبر من قبل المرشحين لدخولها، وليتسنى للناخبين معرفة جميع المرشحين وسيرهم الذاتية وبرامجهم الانتخابية، وهي عملية تنظيمية أعطت الانتخابات زخم كبير.
  والعملية الانتخابية تبشر بنتائج تنعكس طوعاً على تطوير العمل التطوعي المهني، وتنعكس بطبيعة الحال على أعضاء الجمعية، كون الوجوه الشابة الجديدة تبشر بالخير القادم من ناحية مستوى الوعي بأهمية الدور الذي يمكن أن يقدمه الصحفي والمطلوب منه لخدمة الزملاء في مهنة «المتاعب».
   كثيرة هي الخدمات التي قدمت للصحفي في دورات مجالس الإدارة الماضية، وعدد كبير منهم حصل على دورات تعزز مهاراته، كما أكمل البعض دراساته العليا من خلال منح دراسية قدمتها الجمعية، وطبعت كتب تولت الجمعية تكلفة طباعة كتب لصحفيين، وكانت تلك من أبرز الخدمات التي قدمت بشكل مباشر لدعم زملاء المهنة، ونأمل أن تكون أعدادهم قد تزايدت فعلًا، وأن لا يتم تقتير مخصصات ذلك البند، على حساب غيره من البنود، فالخدمات التي تقدم لها الأولوية، وتطوير مهارات الصحفي ووعيه ومداركه العلمية يفتح له آفاق رحبة، خاصة وهو المسؤول عن نقل ما في «الميدان»، الأمر الذي يتطلب منه تطوير مهاراته ليقدم عمله بكل احترافية.
   وفي العامين الماضيين تم إنجاز مبنى الصحفيين بمكرمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والداعم الأول للصحفيين ولحرية الكلمة، لذا فالمنتظر من الجمعية في المرحلة القادمة أن تعمل بشكل أساسي على توثيق علاقتها بالصحفيين، خاصة العاملين في المهنة على مستوى الدولة.
والمطلوب من الناخبين الصحفيين اختيار مرشحيهم «التسعة» بناء على برامجهم الانتخابية وما سيتم إضافته للجمعية، والتنافس في خدمة الجمعية وأعضائها تنافس محمود، سيلقي بظلاله على ما يقدمه المجلس خلال السنوات المقبلة، ونستبشر في توالي الإنجازات خلالها، بحيث كل مجلس إدارة يحسب له أي إضافة نوعية قدمها لزملاء مهنة المتاعب.

[email protected]

عن الكاتب

إعلامية

المزيد من الآراء

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"