عادي

اكتشاف نحاس وحديد في أدمغة مرضى الزهايمر المتوفين

23:12 مساء
قراءة دقيقة واحدة

أدى الاكتشاف غير المتوقع لعنصري النحاس والحديد في أدمغة مرضى الزهايمر المتوفين إلى زيادة الآمال في إيجاد علاجات جديدة لهذه الحالة.

وقال الباحثون إن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تأكيد وجود معادن أولية في أنسجة المخ البشري، ما يساعد في فهم أفضل لكيفية مساهمتها في الأمراض التنكسية العصبية مثل باركنسون والزهايمر.

وعلى الرغم من أن المعادن يمكن أن تحدث بشكل طبيعي في الجسم، وهي ضرورية للصحة، إلا أنها عادة ما يتم تخزينها كمركّبات في شكل مؤكسد.

ووجد العلماء، بقيادة خبراء في جامعة كيل في بريطانيا، جسيمات نانوية من النحاس والحديد نحو1/ 10000 من حجم رأس الدبوس، في أدمغة شخصين متوفين مصابين بمرض الزهايمر.

وحُقق الاكتشاف في «لويحات» تحتوي على بروتينات ضارة، تُعرف باسم أميلويد التي ترتبط بمرض الزهايمر، وغالباً ما تتراكم في الفراغات بين الخلايا العصبية.

وقال نيل تيلنج، أستاذ الفيزياء النانوية الطبية الحيوية في الجامعة: اكتشاف المعادن الأولية كان «غير متوقع»، وسيستغرق الأمر مزيداً من الوقت، وقد تؤثر الأبحاث الإضافية على علاجات الأمراض التنكسية العصبية مثل الزهايمر.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/f8hbtc3u