عادي

يورور 2020 متعة كروية في ظروف استثنائية

14:03 مساء
قراءة 3 دقائق
Video Url

لندن- أ ف ب
تنطلق بطولة أمم أوروبا الجمعة بعد تأجيلها سنة بسبب تداعيات فيروس كورونا، حيث يأمل كريستيانو رونالدو الدفاع عن لقب البرتغال، وتبحث فرنسا عن ثنائية ثانية في تاريخها بعد إحرازها لقب مونديال روسيا 2018.
وتبدو فرنسا مع أسطول مهاجميها، مرشحة قوية لإحراز لقبها القاري الثالث بعد 1984 و2000، في بطولة مقامة في 11 مدينة أوروبية، فيما تبرز بلجيكا المصنفة الأولى عالمياً وإنجلترا بوجوهها الشابة.
وللمرة الأولى في التاريخ، ستقام النهائيات في 11 مدينة أوروبية، بدلاً من دولة أو اثنتين كما جرت العادة، وذلك برغم التحديات التي تفرضها جائحة كورونا.
استُبعدت مدينتا بلباو الإسبانية ودبلن الإيرلندية، لعجزهما عن تقديم ضمانات تفي بمتطلبات الاتحاد الأوروبي (يويفا) لاستيعاب عدد محدود من المتفرجين، لكن إشبيلية تقدّمت للحلول بدلاً من مواطنتها بلباو، فيما توزّعت مباريات دبلن بين لندن وسان بطرسبورج.
وتقصّ روما شريط المنافسات الجمعة، عندما تلعب إيطاليا مع تركيا على الملعب الأولمبي أمام 16 ألف متفرّج.
تنتظر فرنسا، وصيفة النسخة الماضية، حتى الثلاثاء لتستهل مبارياتها بموقعة نارية ضد ألمانيا، حاملة اللقب 3 مرات، في ميونيخ.
قال مهاجمها الشاب كيليان مبابي «كل الدول تحسدنا»، في ظل امتلاك الديوك خط هجوم يضم أنطوان غريزمان والعائد كريم بنزيمة.
ستكون الأنظار مركزة على بنزيمة (33 عاماً)، العائد بعد نفي لخمس سنوات بسبب أزمته القضائية، لكن تألقه المستمر مع ريال مدريد الإسباني أحرج مدربه ديدييه ديشان الذي استدعاه مجدداً.
ولا تقتصر قوة فرنسا على خط هجومها، فيبرز في وسطها نغولو كانتي المرشح لجائزة الكرة الذهبية، بعد تألقه الكبير في قيادة تشلسي الإنجليزي للقب دوري أبطال أوروبا.
وتأمل فرنسا في تحقيق ثنائية تاريخية جديدة، بعد الأولى عندما توّجت بلقب مونديال 1998 ثم كأس أوروبا 2000.
أما ألمانيا، فتأمل في محو خيبة الإقصاء من دور المجموعات في مونديال روسيا، قام المدرب يواكيم لوف، في مشواره الأخير مع مانشافت، بإعادة استدعاء المهاجم توماس مولر والمدافع ماتس هوملس، بعد تحميلهما جزئياً مسؤولية الفشل المونديالي.
ويكمل منتخبا البرتغال حامل اللقب والمجر مجموعة «موت» سادسة هي الأقوى في النهائيات المؤلفة من 24 منتخباً.
وبرغم بلوغه السادسة والثلاثين، لا يزال رونالدو، هداف يوفنتوس الإيطالي، في عز عطائه، وتشكيلة بلاده مدججة بنجوم أمثال جواو فيليكس، برونو فرنانديش، برناردو سيلفا وروبن دياش.
هل تتوّج إنجلترا على أرضها
تحظى إنجلترا بأفضلية إقامة مباريات نصف النهائي والنهائي على أرضها على ملعب ويمبلي في لندن، فيما ترغب كل من إيطاليا وهولندا بالعودة إلى الساحة إثر غياب محبط عن مونديال روسيا 2018.
ويعتقد قائد إنجلترا وهدافها هاري كاين أن بلاده ستبدأ مشوار كأس أوروبا في «موقع أفضل» مما كانت عليه قبل المونديال الأخير الذي بلغت فيه نصف النهائي.
قال المهاجم الراغب بترك نادي توتنهام بعد فترة طويلة في صفوفه لم يحرز فيها أي لقب «أعتقد أننا بتنا أكثر خبرة، لاعبونا خاضوا مباريات كبرى مع أنديتهم بالإضافة إلى كأس العالم».
تابع هداف المونديال الأخير والراغب بمنح إنجلترا لقبها الكبير الثاني بعد مونديال 1966 «لم نتوّج بأي لقب منذ زمن بعيد، لذا نحتاج إلى ذهنية جيدة، لأن مشوار البطولة طويل وصعب».
وفيما تلتقط القارة الأوروبية أنفاسها من تداعيات كورونا، مع تقدّم مستويات التلقيح، سمح الاتحاد الأوروبي للمنتخبات برفع عدد قوائمها من 23 إلى 26 لاعباً، تحسباً لإصابات جديدة.
أعلن مسؤولو المنتخب الإسباني، حامل اللقب 3 مرات، هذا الأسبوع تجهيز منتخب «رديف» من 17 احتياطياً بعد إصابة سيرجيو بوسكيتس ودييغو يورنتي بكورونا.
إصابات امتدت إلى السويديين المهاجم ديان كولوشيفسكي ولاعب الوسط ماتياس سفانبرغ.
لكن برغم التحديات الصحية، أصرّ رئيس الاتحاد القاري السلوفيني ألكسندر تشيفيرين أن البطولة ستكون آمنة «ستكون أوّل بطولة عالمية تقام منذ بدء الجائحة».
تابع «ستكون فرصة مثالية لتأكيد تكيّف أوروبا، أوروبا حيّة وتحتفل بالحياة، أوروبا عائدة».
أبهى حلل البطولة قد تظهر من العاصمة المجرية بودابست، حيث من المتوقع امتلاء مدرجات ملعب بوشكاش أرينا.
ستستقبل كل مدينة مضيفة الجماهير بنسب متفاوتة بين 25% و100%، باستثناء ميونيخ الهادفة إلى استقبال 14500 متفرج كحد أدنى، بنحو 22% من قدرتها الاستيعابية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/38h4ukuc