عادي

صقلية.. طبيعة خلابة في «المتوسط»

22:04 مساء
قراءة 5 دقائق
شواطئ صقلية تمتزج مع جمال العمار القديم

إعداد: أحمد البشير

يكمن سحر جزيرة صقلية الإيطالية الجميلة في دفء شعبها، ومشاهدها الجميلة، فضلاً عن معالمها الأثرية الرائعة، وقراها الصغيرة الغنية بالتاريخ، ولعل الرحلة إلى أكبر جزيرة في البحر الأبيض المتوسط، ستدهشك كثيراً وستضيف الكثير من المتعة والاستمتاع.

وتمتلك صقلية ثقافة غنية وفريدة من نوعها، خاصة في ما يتعلق بالفنون والموسيقى والأدب والمطبخ والعمارة واللغة، حيث كانت مهداً لبعض من أعظم الشخصيات وأكثرها تأثيراً في التاريخ. ويستند الاقتصاد الصقلي إلى حد كبير على الزراعة، وجلب هذا الريف الإيطالي والجمال الطبيعي الصقلي السياح بكثرة في العصر الحديث.

منظر بانورامي لأفق صقلية

تأتي أهمية صقلية من المواقع الأثرية والقديمة مثل «نكروبوليس بانتاليكا»، ووادي المعابد، وتقسم صقلية إدارياً إلى تسع مقاطعات تسمى كل منها وفقاً للمدينة عاصمتها، أما الجزر الصغيرة المحيطة فتتبع المقاطعات الصقلية المختلفة.

وتشتهر الجزيرة بالخزفيات، حيث يعود فن الخزف في صقلية إلى أحد الشعوب القديمة «السيكانيين»، كما تطوّرت حرفتها خلال الحقبة اليونانية، ولا تزال بارزة ومتميزة حتى يومنا هذا.

ويعتبر الطقس المشمس والجاف في صقلية، إضافة إلى المشاهد الطبيعية والمطبخ والتاريخ والهندسة المعمارية، من العوامل التي تستقطب العديد من السياح من إيطاليا نفسها، ومن البلاد الأخرى.

تشتهر صقلية بصناعة الحزف

وتبلغ ذروة الموسم السياحي في أشهر الصيف، على الرغم من أن السياح موجودون في الجزيرة على مدار السنة. وتضم المواقع المفضلة لدى السياح جبل «إتنا» والشواطئ والمواقع الأثرية والمدن الرئيسية مثل «كاتانيا»، و«باليرمو»، إلا أن بلدة «تاورمينا» القديمة ومنتجع «جيارديني ناكسوس» المجاور يجذبان الزوار من جميع أنحاء العالم، كما هو حال الجزر الإيولية و«إريتشي» و«تشيفالو» و«سيراكيوز» و«أجريجنتو».

ولأن الجزيرة كانت هدفاً للعديد من الحضارات، فإنها تمتلك مجموعة كبيرة من المواقع الأثرية. كما توجد أيضاً مجموعة من أفضل المعابد وغيرها من الأبنية من العالم اليوناني حفظاً في الجزيرة.

استكشف روعة المباني الأثرية في صقلية

ويهتم السياح الوافدون إلى جزيرة صقلية بالتمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة والتمتع بالمحميات الطبيعية في حدائق «إتنا» الطبيعية، و«مادوني»، وحدائق «نبرودي» التي تعد من أهم الأماكن السياحية في صقلية، إلى جانب الاستمتاع بسحر الواحات في «بيرتوسا» و«دي نوتاروا»، حيث البيوت الحجرية القديمة التي قلما تجد مثلها في أي مكان آخر، فضلاً عن الجنة البركانية المتواجدة في «بانتيليريا».

وجنباً إلى جنب مع الاستمتاع بهذه الجواهر الجديدة في صقلية، فإن المكافأة الأكبر هي مشاهدة الأجزاء من الجزيرة التي لا توجد في العادة ضمن مسار رحلة السائح، حيث توجد قرى مزارع الكروم، وصخور اللافا البركانية في منحدرات «إيتنا» الشرقية خلال رحلاتهم النهارية بين «توي تاورمينا» ومنطقة القمة البركانية. وقد كانت المنطقة الداخلية في الجزيرة، لزمن طويل واحدة من أعظم سلال الغلال لمنطقة البحر المتوسط، وما زالت محافظة على طابعها القروي الأصيل، مع وجود بعض مزارع الرياح المتبقية.

ثم هناك الريف بين «سيراجوزا» و«نوتو»، الذي ما زال يبدو إغريقياً كما كان عندما استولى الرومان على المنطقة في عام 212 قبل الميلاد، حيث يمتلئ السهل بأشجار الزيتون، وأشجار التين، وأشجار الرمان، التي تنحدر إلى الساحل المملوء بأشجار التوت الأحمر.

Panoramic aerial view of Isola Bella island and beach in Taormina. Giardini-Naxos bay, Ionian sea coast, Taormina, Sicily, Italy.

وهنالك العديد من الفنادق ومناطق الإقامة في الجزيرة، ومنها «بورجو بانتانو»، حيث إذا كنت يوماً مرتحلاً بالسيارة من «سرجوزا» وعبرت موقع الآثار والمسرح الإغريقي، ثم الحقول وبساتين الحمضيات، ستجد نفسك في أحد فنادق البوتيك الفخمة والنادرة، حيث متعة التسكع في الشمسيات والمظلات المصنوعة من القش التي تنقلك إلى جو شبيه بالجو التاهيتي، ولن يساورك الشك قط في أنك تبعد خمسة أميال من «أورتيجيا»، مركز الطوق البحري التاريخي، ورابع أكبر مدن صقلية.

أفضل الأماكن السياحية

* بركان إتنا: يعتبر جبل «إتنا» أكبر البراكين الثلاثة النشطة في إيطاليا، وهو أيضاً واحد من أكثر البراكين نشاطاً في العالم. ويقع في الجزء الشرقي من جزيرة صقلية، بالقرب من مدينة «كاتانيا»، ويبلغ ارتفاعه أكثر من 3300 متر. ومع ذلك، هناك الكثير من الناس يعيشون في قاعدة هذا البركان.

الطبيعة الخلابة أفضل ما يميز صقلية

* كاتدرائية مونريالي: بنيت الكاتدرائية في القرن الثاني عشر وتقع في باليرمو، وربما تكون الكاتدرائية الأكثر روعة في الجزيرة، وهي أيضاً جزء من التراث الثقافي «لليونيسكو».

* فيلا رومانا ديل كازالي: تقع فيلا رومانا ديل كازالي، التي تعد نصباً فريداً من العصر الروماني، في قلب الجزيرة بالقرب من مدينة «بيازا أرميرينا»، وتعود إلى القرن الرابع قبل الميلاد. وتعتبر تحفة عالمية حقيقية، فهنا يمكنك العثور على مجموعة رائعة من الفسيفساء الرومانية المحفوظة جيداً، حتى إنه تم تضمينها أيضاً في التراث العالمي «لليونيسكو».

* كاتدرائية سيفالو: إذا ذهبت في عطلة إلى صقلية، تأكد من أنك تضيف أيضاً الكاتدرائية في سيفالو إلى قائمة الزيارة الخاصة بك. وعلى الرغم من عدم شهرة هذا المبنى، كما هو الحال مع كاتدرائية «مونريالي» في باليرمو، إلا أنها بالفعل تستحق الزيارة. إنها كاتدرائية رومانية كاثوليكية، وبالتأكيد سوف تدهشك بتصميمها المعماري الرائع الذي بنيت عليه.

* سان فيتو: «سان فيتو لو كابو» هي مدينة صغيرة تقع في الجزء الشمالي الغربي من صقلية، في وادٍ تحيط به الجبال مع مجموعة من المناظر الساحرة. وهناك، ستجد بعضاً من أجمل الشواطئ في صقلية.

* تاورمينا: تقع «تاورمينا» في مقاطعة «ميسينا»، على الساحل الشرقي لجزيرة صقلية، وقد كانت واحدة من الوجهات السياحية الأكثر شعبية منذ القرن التاسع عشر.

* المسرح اليوناني القديم: سيكون للمتجولين حول الأماكن القديمة في «تاورمينا» فرصة لمشاهدة المسرح اليوناني القديم، الذي بني في القرن الثالث قبل الميلاد، وقد تم تصميمه ليتسع إلى 10 آلاف متفرج. وفضلاً عن ذلك، تم الحفاظ على المسرح تماماً حتى يومنا هذا، ويستخدم حالياً لمختلف المناسبات الثقافية. كما يتم استخدام الساحة القديمة للحفلات الموسيقية والعروض المسرحية والمهرجانات السينمائية.
* الجزر حول صقلية: صقلية محاطة بالعديد من الجزر الأصغر، ولكل منها سحرها الخاص، مثل جزر «أوستيكا»، و«بانتيليريا»، و«فولكانو»، و«سترومبولي»، و«باناريا»، و«ليباري».

10 أنشطة مثيرة في الجزيرة الإيطالية

1- استئجار قارب والاستمتاع بمشاهدة الطيور على بعض أجمل السواحل المثيرة في البحر الأبيض المتوسط.

2- القيام بجولة في شوارع «باليرمو» على «الفيسبا» أو مجرد الاسترخاء والاستمتاع بكوب من قهوة الكابتشينو في إحدى ساحاتها المهيبة.

3- زيارة مدينة «أجريجنتو» الجميلة أحد الأماكن الموضوعة على قائمة «اليونيسكو» للتراث العالمي.

4- التنزه في مدينة الأشباح «بوجيوريالي» التي كادت تُدمر تماماً بسبب زلزال عام 1968.

5- تناول السمك الطازج من مصايد الميناء في مدينة «سيفالو» الساحلية الجميلة.

6- زيارة «تاورمينا» أو البقاء في المنتجع الأكثر أناقة في كل إيطاليا.

7- العودة إلى الطبيعة وقضاء بعض الوقت في وادي «الكانتارا» البركاني بما في ذلك تسلق جبل «إتنا».

8- «سيجيستا» التاريخية أحد أجمل المواقع الأثرية اليونانية التي تم الحفاظ عليها في كل المناطق.

9- التأمل وإبداء الإعجاب بحمرة الغروب المذهلة في «مارسالا».

10- الاسترخاء في محمية «فينديكاري» الطبيعية غير المستكشفة قرب «سيراكوزا».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y6hrhmyu