عادي

عبد الله الثاني يطلق لجنة لتحديث المنظومة السياسية في الأردن

00:50 صباحا
قراءة دقيقتين
1

عمّان: «الخليج»

أطلق العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أمس الخميس رسمياً اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية في البلاد بقيادة رئيس الوزراء الأسبق سمير الرفاعي وعضوية 92 شخصاً في مجالات سياسية ونقابية وحزبية وأكاديمية وفكرية مختلفة وتعهد بضمان تبنّي نتائجها دون تدخلات. وحدد عبد الله الثاني في رسالة وجهها للرفاعي أبرز مهام اللجنة الملكية في وضع مشروع قانون جديد للانتخاب وآخر للأحزاب السياسية والنظر في التعديلات الدستورية المتصلة حكماً بالقانونين وآليات العمل البرلماني والتأسيس لمرحلة متقدمة في تحمل السلطة التنفيذية لمسؤولياتها. 

وتتولى اللجنة تقديم التوصيات المتعلقة بتطوير التشريعات الناظمة للإدارة المحلية وتوسيع قاعدة المشاركة في صنع القرار وتهيئة البيئة التشريعية والسياسية الضامنة لدور الشباب والمرأة في الحياة العامة. وقال العاهل الأردني في رسالته لرئيس اللجنة «نحن اليوم على أبواب مرحلة جدبدة من مراحل البناء والتحديث وشعبنا الأردني كان دائماً في مقدمة الشعوب الطامحة للتقدم والإصلاح وإنني لأشعر بالفخر بما أنجز في مسيرة بلدنا الطويلة مثلما أشعر بواجب المسؤولية في مواصلة عملية التطوير لضمان حق الأردنيين والأردنيات في ممارسة حياة برلمانية وحزبية ترقى بديمقراطيتهم وحياتهم وتسهم في تحقيق أمنياتهم مع دخول الدولة الأردنية مئويتها الثانية».

وأضاف «إننا عازمون على إحداث نقلة نوعية في الحياة السياسية والبرلمانية على نحو يضمن الأهداف والطموحات المرجوة في المستقبل»، مؤكداً هدف الوصول إلى برلمان قائم على الكتل والتيارات البرامجية والتأسيس لمرحلة متقدمة في أسلوب ممارسة السلطة التنفيذية لمسؤولياتها استناداً لقواعد وأحكام الدستور.

وأكد الملك عبد الله على تحفيز مشاركة الشباب في الحياة الحزبية البرلمانية وتمكين المرأة من المشاركة الفاعلة وتعزيز قيم المواطنة والحريات المكفولة بالتشريعات والالتزام التام بمبدأ سيادة القانون. وجدد الملك عبد الله الدعوة للرجوع إلى سبع أوراق نقاشية كان طرحها قبل سنوات باعتبارها وثيقة استرشادية، مؤكداً أنه يضمن أمام الأردنيين كافة تبنّي حكومته نتائج عمل اللجنة وتقديمها إلى مجلس الأمة فوراً ودون أي تدخلات أو محاولات للتغيير أو التأثير.

وتضم اللجنة وزير الشؤون السياسية والبرلمانية موسى المعايطة إضافة إلى وزراء ونواب سابقين وحزبيين وقانونيين وخبراء في الدستور وشخصيات فكرية واجتماعية وأكاديمية وإعلامية من أطياف مختلفة بينهم صالح أرشيدات وسمير الحباشنة وبسام حدادين ووليد المصري ومحمد المومني وريم أبو حسان وخولة القاضي وجميل النمري ووفاء بني مصطفى ومصطفى ياغي وأحمد الشناق وليث نصراوين ورمضان الرواشدة ويعقوب ناصر الدين وعمر الجازي وربم المرايات وزيد النوايسة ولينا العالول وغيرهم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/pmmvzbhx